الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

نور السموات والأرض

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب الآداب (الأستئذان)

لقد حرص الإسلام على غرس مبادئه في نفوس أبنائه معلمـًا لهم أن للبيوت حرمات يجب مراعاتها واحترامها، ولا يمكن استباحتها دون استئذان مسبق ؛ لأن...

باب السنة (السجود)

 أخرج البخاري ومسلم في «صحيحيهما» عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أمرت أن أسجد على سبعة أعظم...

تحقيقات التوحيد(الإسلام والإنترنت)

لماذا هذا الملف ؟ تلعب وسائل الاتصال بشتى أنواعها دورًا بالغ الأهمية في إثراء الفكر، ونقل المعارف والثقافات وتقريب المسافات وتبادل الآراء وعقد المؤتمرت ونشر...

من أحسن ما قرأت
نور السماوات والأرض
بقلم: الشيخ أبي الوفاء محمد درويش
رحمه اللَّه

النور في اللغة: هو الضوء المنتشر الذي يعين على رؤية الأشياء، وهو عامل خارجي عن العين يؤثر في أعصابها تأثيرًا يعبر عنه بالإبصار.
وقد اتسع محيط علمنا بالضوء في العصور الحديثة اتساعًا عظيمًا بفضل هداية اللَّه تعالى طائفة من العلماء، أنار بصائرهم، ووفقهم إلى كشف كثير من الحقائق العلمية التي تتصل بالضوء، والتي كانت تخفى على البشر، في العصور الماضية.
ومما أجمع العلماء عليه: أن العين لا ترى جسمًا إلا بما يصل إليها من ضوئه، سواء أكان ضوؤه ذاتيًا أم مرتدًا: أي منعكسًا عن الجسم من آخر، والانعكاس هو الوسيلة إلى رؤية الأشياء التي تضيء بذاتها.
ومما اتفق عليه أكثر العلماء: أن هناك شيئًا يملأ الفضاء، وهو وسيلة انتشار الضوء، وذلك الشيء هو المسمى بالأثير. وهو مرن، عديم الذرات، قليل الكثافة، لا تدركه الحواس، يتخلل جميع الأجسام، وينفذ فيها، مهما تكن كثافتها أو صلابتها وهو مائج مذبذب دائمًا، وأمواجه هي التي تنقل الضوء إلى الأبصار إذا بلغت عددًا معينًا في الثانية، فإذا زاد عددها أو نقص عجزت الأبصار عن رؤية ما ينقله إليه من الضوء.
هذا وقد كشف العلماء أن ضوء الشمس مركب من سبعة ألوان مرتبة على هذا الوضع: الأحمر، فالبرتقالي، فالأصفر، فالأخضر، فالأزرق، فالنيلي، فالبنفسجي.
واختلاف عدد أمواج الأثير أو ذبذباته في الثانية، هو الذي يؤثر في شعورنا بهذه الألوان، وقرروا أن هناك أشعة لا تدركها أبصارنا،وهي الأشعة تحت الحمراء، وفوق البنفسيجية، وقد دلت عليها العلماء آلات خاصة هدوا إلى ابتكارها من عهد قريب. وقد التقطت هذه الآلات أشعة لا يعرف مصدرها فسماها العلماء الأشعة الكونية، وقرروا أيضًا أن سرعتها في الفضاء هي 186 ألف ميل في الثانية تقريبًا. وهناك حقائق أخرى كثيرة تتصل بالضوء ضربنا عنها الذكر صفحًا إذ كان إدراكها يشق على من لم يتمرسوا بالعلوم الطبيعية.
وقد صار الضوء علمًا مستقلاً يدرس في المدارس له مبادؤه وقوانينه وأجهزته، وإنما ألمحنا إلى الحقائق التي ألمحنا إليها لنبيّن للقارئ الكريم أنه كلما زاد إلمام الناس بقوانين الضوء اتسع فهمهم لمعنى اسمه تعالى ( نور السموات والأرض ).
هذا والنور نوعان: حسي ومعنوي وكل ما كتبناه إلى الآن إنما هو في النور الحسي، أما النور المعنوي: فهو نور العقول والأذهان والبصائر والأفهام، ونور الهداية والإرشاد المستمد من الكتب السماوية، وحكم الأنبياء والمرسلين، وتعليم الهداة والمرشدين.
قال تعالى: {قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ . يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}، وقال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ}، وقال تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ}.
هذا وكل نور حسي أو معنوي في السماء والأرض،وفي الدنيا والآخرة، فرب العزة سبحانه هو موجده، ومن أجل ذلك أخبر سبحانه عن نفسه أنه نور السموات والأرض، أي منورهما بما خلق ودبر ووهب ومنح من أنوار حسية ومعنوية،وبما هدى وأرشد وأوحى وألهم.
سمى نفسه نور السموات والأرض مبالغة: لأن هذا النور لا يملكه غيره، ولا يقدر عليه سواه. ولو اجتمع من في السموات ومن في الأرض على أن يوجدوا ومضة نور أو شعاعة ضوء ما وجدوا إلى ذلك سبيلاً ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا.
إن في اختراع النور الحسي لآية بينة على القدرة التي لاحد لها، والعلم الذي لا نهاية له، والحكمة التي لا غاية لها.
ماذا يكون مصير هذا العالم لو ساده الظلام، ولم يشرق فيه نور؟
ماذا يكون مصير النبات والحيوان والإنسان لو لم يكن في هذا العالم نور يستمد منه النبات لونه ونماءه، ويستمد منه الحيوان نموه وقوته ويهتدي به إلى ضرورياته، ويزاول فيه الإنسان عمله الذي تعتمد عليه حياته؟
ولقد جعل اللَّه السماء مصدر النور الطبيعي، وهدى أهل الأرض إلى اختراع نور يستعيضون به عن ضوء السماء إذا احتجبت الشمس، فجعل النار مصدر النور، وجعل من الأجسام ما يتصل بالنار أي يحترق فيبعث النور، كالخشب والفحم والزيت والنفط والشمع وغيرها من الأشياء التي إذا اتصلت بالنار أشعت نورًا يمحو الظلام عن المكان الذي يريد الإنسان أن ينوره.
ولقد هدى سبحانه أخيرًا إلى الاستضاءة بالكهرباء الناشئة من تحاك بعض الأجسام، أو تفاعل بعض العناصر، فإذا مرت بسلك دقيق من فلز معروف، موضوع بنظام خاص، في زجاجة مفرغة، توهج السلك، وأحدث ضوءًا قويًا أو ضعيفًا طوعًا لحجمه. وهذه آية من آيات اللَّه ظلت خفية أحقابًا متطاولة، ثم جلاها سبحانه لوقتها، حين هدى بنوره إليها من وفقه إلى كشفها.
و

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا