الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

نفحات قرآن

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب التفسير (سورة النجم)

{وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى...

الأمة تودع عَلَمًا آخر

بعد رحلة عطاء علمي ثرية، رحل عنا العالم الجليل الشيخ سيد سابق عن عمر يناهز 85 عامًا، والراحل الكريم الذي فقدناه في الأيام الماضية،...

باب السنة(تمنــــي المــــوت)

أخرج البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي اللَّه عنه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا...

نفحات قرآن
بقلم بخاري أحمد عبده

ما زال كاتب المقال يطوف بنا خلال آيات الموالاة في سورة المائدة، وهي الآيات من رقم 51 إلى 57 وقد وصل بنا في الجزء الأول من مقاله وهو ما نشرناه في عدد ذي القعدة الماضي إلى أن موالاة المشركين ومصافاتهم ارتباط بقواعدهم، ودنو من ساحتهم، وانفكاك عن الصف المسلم. فكانت النتيجة أن سلخ الله الموالين من حقيقة الإيمان.
ونواصل فيما يلي الجزء التالي من المقال، ولكن يحسن بك يا أخي القارئ أن تربط أجزاء المقال بعضها ببعض لكي تكتمل الفائدة.
التوحيد
إن رسول الله ? صلى الله عليه وسلم – تقريراً لمفهوم الآيات، وسداً للذرائع، وبعداً بالمسلمين عن منحنيات الفتن ينحو هذا المنحى في :-
1-حديثه الذي أخرجه أبو داود عن جرير بن عبد الله قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى خثعم، فاعتصم ناس منهم بالسجود فأسرع فيهم القتل، قال فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأمر لهم بنصف العقل وقال: أنا برئ من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين. قالوا: يا رسول الله لم؟ قال: لا تراءى ناراهما.
والإقامة التي يتبرأ رسول الله من صاحبها هي الإقامة التي تذيب شخصية المسلم، وتهدر قيمه، وتنحرف بولائه.
2-في حديثه الذي أخرجه النسائي وأحمد عن أنس بن مالك قال: قال صلى الله عليه وسلم: لا تستضيئوا بنار المشركين.
ولك أن تتمعن في إيحاء كلمة «نار المشركين» التي آثرها رسول الله صلى الله عليه وسلم على كلمة «نور المشركين» التي تنم عن الصفاء وتوحي بالهدى، فلا تتفق وحال أعداء همهم غمط الحقائق، وإحكام الدوائر، وابتغاء العنت ((يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ)) [آل عمران:118].
إن كلمة النار أولى بهم، فهي بخصائصها المدمرة ما يعدون لنا. وما قد يتراءى من نور ختل، واستدراج، وسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء.
3-وانطلاقاً من هذه التربية الواعية وقف عمر رضى الله عنه موقفاً متصلباً مع أبي موسى رضى الله عنه يوم استعمل كاتباً نصرانياً. وقال قولته المشهورة: لا تكرموهم إذ أهانهم الله، ولا تأمنوهم إذ خونهم الله، ولا تدنوهم إذ أقصاهم الله. وأداة الظرف «إذ» تفيد أنهم قد يكرمون أو يؤتمنون أو يستدنون، ولكن بالقدر الذي لا يتعدون به أحجامهم.
وعمر رضى الله عنه في موقفه ذلك، إنما كان ينظر بعين الإسلام إلى بعيد. إلى حيث يرى مزالق الشر، ومكان التربص، ومحاولات المتسللين – تسلل الأرضة – إلى كيان المسلمين يوهون العرا، وينخرون نخر السوس حتى يغدو المسلمون صوراً جوفاء، وتعود مجتمعاتهم قيعاناً لا تمسك ماء، ولا تنبت كلأ.
وهل نفذ الشر إلى الصفوف، وأطبق الأعداء على الأعناق إلا منذ تسللوا من ثغرات التحالف، والحماية، والولاية، والتقديم، والتعليم، والتطوير، والتحرير، والتنمية، والتعمير، والتثمير… إلخ.
إن القضية جلية، وأهداف الكافرين بينة، وخطاهم في القرآن مرصودة، فمن جنح به الهوى أو جمح به الضلال إلى مرافئهم المتهاوية رغم صيحات التحذير، كان بحق أعمى تحجب عنه ظلمات الشك أضواء القرآن، أصم خرق عواء الشيطان أذنيه ونفذ إلى قلبه فهو يعيش منه في متربة نفسية متهددة بالدوائر، وتلوح له بالمحن والصروف، وتخيفه من كل شيء ومن لا شيء، وهو في غمرة أدوائه يخشى أن يصميه سهم هادف أو طائش من تلك السهام التي تبري وتراش في ذهنه السقيم، وتنطلق من قاعدة خياله إلى صفوف المسلمين. ذلك قول الله ((فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ)) [المائدة:52].
وبين هؤلاء الذين يحسبون كل صيحة عليهم منافقون يجيدون التأرجح، ويتقنون حبك الشعارات، وتعسيل الكلام، ولكن… ومهما تكن عند امرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تعلم
ولأن هذه النوعية قد ينطلي أمرها على كثير من المسلمين أشار الله إليهم إشارة تسترعي الانتباه، وتوحي بحتمية البصيرة في كل معاملاتنا مع شتى القوى التي تشوب حركاتها شوائب الريب. ذلك قول الله ((وَيَقُولُ الَّذِينَ ءَامَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ)) [المائدة:53].
ولا شك أن مصافاة هذه القوى التي تكيد للإسلام انفصام في العقيدة، وانهيار في الشخصية، وتساقط أمثال هؤلاء على الدرب لن يضر الدين شيئاً. فالدين لن يبرح قائماً تذود عنه عصابة من المؤمنين إلى يوم القيامة مصداق ما أُثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والذود عن حياض الدين فضل من الله وشرف لا يتاح للأدعياء المتهافتين، بل هو حظ عصائب تميزت بخلال من أهمها:-

(‌أ

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا