الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

نعمة العمل بالتشريعات السماوية

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

تحقيقات التوحيد(الإسلام والإنترنت)

لماذا هذا الملف ؟ تلعب وسائل الاتصال بشتى أنواعها دورًا بالغ الأهمية في إثراء الفكر، ونقل المعارف والثقافات وتقريب المسافات وتبادل الآراء وعقد المؤتمرت ونشر...

باب أسئلة القراء عن الأحاديث

 بقلم: أبي إسحاق الحويني أسئلة الأحاديث  * يسأل القارئ: صابر أحمد حسين - الشرابية - عن درجة هذه الأحاديث: 1- عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله...

باب السنة(تمنــــي المــــوت)

أخرج البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي اللَّه عنه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا...

نعمة اللَّه بالتشريعات السماوية
بقلم
محمد المهدي محمود على

إن اللَّه سبحانه وتعالى أنزل القرآن الحكيم هداية ونورًا لكل ما يسعد الإنسان في دنياه وأخراه، قال جل شأنه: {إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ}.
إن هذا النور الإلهي يهدي، ويوصل للتي هي أحكم وأعدل، يهدي لأجمل الطرق، وأرشدها، وأكملها، ومن هذه الهداية الربانية: الهداية في الأحكام، ولقد سعدت الأمة الإسلامية في عصورها الزاهية المباركة بنعمة العمل بكتاب اللَّه سبحانه وتعالى، فعرف الناس نعمة الهدوء والأمن والاستقرار، وعاشوا في ظلال رحمه اللَّه حياة وارفة الظلال، طيبة الثمار وعرفوا معنى الحياة الحقة الهادئة الطيبة المباركة، الحياة السعيدة بكل ما في السعادة من معنى جميل، وصدق الحق سبحانه وتعالى إذ يقول: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الألْبَابِ}.
ثم جاءت عصور الضعف !! وجاء تلاميذ الاستعمار بعد رحيل أساتذتهم من المستعمرين الصليبيين. جاءوا حاكمين، وموجهين، فأبعدوا الناس عن كتاب اللَّه، وعن نور اللَّه، وعن هداية اللَّه، وتشريعاته السماوية المباركة، واستعاضوا عنها بالقوانين الوضعية- التي هي من تفكير البشر، وتفكير البشر هيهات أن يرى النور إلا عن طريق اللَّه جل وعلا. عملوا بالقوانين الوضعية وتركوا تشريعات السماء المعصومة عن الخطأ، فأعرضوا عن نور اللَّه وهداه !! فماذا كانت النتيجة؟؟!
لقد اضطربت الحياة، وفقدت الأمن والهدوء، فكثرت حوادث السرقة، وتعددت جرائم السلب والنهب، واجتراء اللصوص على القتل من أجل السرقة، والنشل من أجل الحصول علىالمال من أي طريق، ولو فيه إهدار الدماء، ولا كرامة للإنسان صاحب المال، فحياته معرضة للخطر عند أول سانحة تبدو للوغد اللئيم، والسارق المجرم الخسيس، الذي لم يجد تشريعًا يردعه ويوقفه عن غدره وظلمه، فراح يكرع من دماء الناس لاستباحة أموالهم، وحقوقهم، والصحافة خير شاهد على ما نقول، ففي كل يوم تحمل لنا الصحافة مأساة دامية، وفاجعة مروعة، من أجل سرقة أموال الأبرياء المساكين، وكم رأينا من ضحايا يسيل دمها على الأرض، يشكو ظلم الإنسان لأخيه الإنسان !! كم رأينا من ضحايا يسيل دمها على الأرض يسجل حجة اللَّه علىالقائمين بالتشريع والتقنين، الذين كانوا سببًا في نعمة الأمن، والهدوء، والاستقرار،والطمأنينة، التي هي في ظلال هداية القرآن، وتشريعات اللَّه، نور اللَّه الخالد، الموصل إلى السعادة في الدنيا والآخرة.
إن هذه القوانين الوضعية- الوضعية- من انتاج عقول صليبية. طالما كرعت من الخمر، وتغذت بلحم الخنزير، فمن أين يأتيها الخير؟
على أن هذه القوانين الوضعية أضلت أهلها، وكانت سببًا في شقائهم، وحيرتهم وضلالهم. ثم إنها في تغير وتبدل باستمرار، ومن ثم كانت القوانين الوضعية بالإضافة إلى المبادئ الشيوعية هي السبب المباشر في شقاء العالم وضلاله، فكلاهما من تفكير ضال، وأما تشريعات السماء فهي معصومة عن الخطأ- ولله الحمد والمنة.
وإن أدنى مقارنة بين البلاد التي تحكم بكتاب اللَّه، وأرقى بلاد العالم حضارة، نجد الفارق عنيفًا، أنه فرق ما بين السماء والأرض، فحيث يحكم كتاب اللَّه تجد الأمن، والأمان، والهدوء، والطمأنينة الطيبة المباركة، إنها في ظلال هداية القرآن الكريم كتاب الباري جل وعلا.
وإننا نسأل اللَّه ونضرع إليه سبحانه وتعالى وهو القوي العزيز أن يكتب للمسلمين عودة كريمة إلى كتاب اللَّه، وسنة الهادى الأمين صلوات اللَّه وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين.

محمد المهدي محمود على

فايل 6 المجلد 5 الأعداد 7 – 9

12

– 6 –

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا