الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

من سنن الجهاد

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب الآداب (الأستئذان)

لقد حرص الإسلام على غرس مبادئه في نفوس أبنائه معلمـًا لهم أن للبيوت حرمات يجب مراعاتها واحترامها، ولا يمكن استباحتها دون استئذان مسبق ؛ لأن...

باب الفقه (العبادات والقربات النافعة للأموات)

الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد: فإن الإنسان بفطرته طبع على نفع أمواته - وخاصة بعد موتهم مباشرة -...

باب التفسير (سورة النجم)

{وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى...

من سنن الجهاد
للأستاذ أحمد طه نصر
جاء هذا الدين القيم يهدي الناس إلى معالم السُّـنَّـة ويحذرهم عواقب ومزالق الفتن . يرشدهم إلى ما فيه عزهم في الدنيا ، وفوزهم في الآخرة . وقد آن للمسلمين أن يدققوا النظر ، وأن يخلصوا النية ، وأن يشمروا عن ساعد الجد لما انتابهم في هذه السنين ، فلطالما ركنوا إلى سيئات أعمالهم وشرور أنفسهم . وبعدوا عن ربهم . وخالفوا هدي نبيهم صلى الله عليه وسلم . ولم يقدروا سنن الله وآياته ونعمه قدرها فكان هذا العدو وتسلطه في حال الضعف والغفلة . وكان الأجدر بنا ونحن أمة إسلامية لها دستور ونور بين يهدي للتي هي أقوم – أن نعرف ونعقل وأن ندرس ونعتبر من احوال السابقين وسير الماضين . من كان منهم مستقيما بأمر ربه فأمره . ومن كان منفذا لسنته فنصره . ومن كان مقتديا بهدي نبيه صلى الله عليه وسلم فرفعه ، وأحياه الحياة الطيبة . كم شهدنا من سنن الله وآثاره في الأرض أنه سبحانه يورثها عباده الصالحين . يستخلفهم ويمكن لهم بعلم وإيمان وسبق وعرفان . وعمل متواصل بجد وإحسان .
العدة والعتاد سنة لا محيد عنها في السلم قبل الحرب والأصل في المسلمين أنهم قادة وسادة وهداة العالم والناس إنهم أصحاب السلطان أقوياء الأركان بما يمدهم به ربهم من هداية وتوفيق . وفي ذلك يقول ويتبع الأمر ويقرنه ببذل المال اتقاء التهلكة ولأنه قوام هذه العدة ولنسمع آية سورة البقرة (وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيدكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين ) وآية سورة الأنفال (وأعدوا لهم ما استطعم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون) .
وتمكن من هذا الحق سنة تضافر القوى وبذل الجهد لحياة أمة موحدة متضامنة متماسكة متعاونة معتصمة بدين ربها مستنيرة بآيات الكتاب حيث يقول : (إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون) ، (واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا) ، (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص) ، (وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين) (والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير) .
وحال أمة العرب قبل الإسلام معروف لنا – شتات وعجز – وأصبحت بعد أن اهتدت بالدين القويم ، قوة منفذة ، ويدا موجهة ، وكلمة موحدة جماعتهم ووحدتهم هي وجودهم . ترابطهم وتكافلهم هو بناؤهم وما وجدت أمة كذلك إلا عصمت نفسها ولم تهن على عدوها ، وكم يقيم الله من آيات وعبر على مر الأيام والسنين يذكر بها عباده وكم من حوادث يبتلي الله بها تلك الشعوب حتى يمحصهم فيثوبوا إلى رشدهم ويصدقوا في مسئولياتهم . وقد أنعم الله على الأمة في محنتها هذه بنعمة التآلف والتناصر وتوحيد الكلمة . فأثمر ذلك ما أربك العدو . وفت في عضده . وقذف في قلوب غير العرب والمسلمين الذين حقرونا وهضموا حقنا ووجودنا طويلا من هذه الأمم الأوروبية . وأيقظ فيهم احترام وتقدير الأمة الإسلامية العربية والنزول على إرادتهم . والله وحده القدير أن يتم علينا النعمة والتماسك والقوة والعزة لنعرف طريقه وفضله والأمانة الملقاة على عاتقنا حتى نكون جديرين بالحياة . وليس بعدما نحن فيه من شدة ، لذلك يجب علينا استخلاص أنفسنا وأمتنا بالجهاد والكفاح والبذل والتضحية . وأن ذلك سنة من سنن ربنا وأن الحياة الطيبة في الدنيا ، والجنة والرضوان في الآخرة إنما هي سلعة غالية ، تضمن تالله بها لمن وفى من المؤمنين وهو المالك لهم ومن أوفى من المالك سبحانه ، ولكنها البشرى للعاملين ، ما أجمل هذا الموقف الرائع بين النبي صلى الله عليه وسلم والأنصار في بيعة العقبة إذ يقول نقيبهم بعد إدراك ويقين – للنبي صلى الله عليه وسلم : (اشترط لربك ولنفسك ما أحببت فيقول النبي صلى الله عليه وسلم أشترط لربي أن تعبدوه وحده ولا تشركوا به شيئًا . وأشترط لنفسي أن تمنعوني مما تمنعون منه أنفسكم وأموالكم . فقالوا: وما لنا إن فعلنا ذلك؟ فقال : (الجنة) ، فقالوا : ربح البيع ، (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة) ، ولا يقف بنا العجز إلى حد الدعاء وطلب النصر ونحن في غير جد ولا استقامة . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعد عدته ويأخذ أهبته ويبذل قوته ثم بعد ذلك يستعين بربه ويستغيثه وحده ؛ لأنه الولي النصير فيمده من عنده ويعينه بجنده . وينصره بقوته ، ليحق الحق ويبطل الباطل . يوم بدر يرصد عير العدو ليصادر تجارته ويضعف قوته فلما فاته العير استعد لملاقاة قريش التي خرجت لحماية تجارتها . فأحسن تخير الموقع ، يستولي على الماء ويغور ما عداه حتى لا يشرب العدو ، يعبئ المؤمنين ويحرضهم ويلتحم الجيش فيدعو ربه فيستجيب له (إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين) ، ويوم أحد وضع خطته وأخذ حيطته وحمى

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا