الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

قالوا لى : أنت متهم بتجميع المواقف – هل هذا صحيح

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب أسئلة القراء عن الأحاديث

1- باب أسئلة القراء عن الأحاديث 2- أسئلة الأحاديث 3- يجيب أبي إسحاق الحويني 4- أسئلة الأحاديث 5- يسأل القارئ: إبراهيم السيد إمام – الإسماعيلية: هل صحيح ما ذكره...

باب الآداب (الأستئذان)

لقد حرص الإسلام على غرس مبادئه في نفوس أبنائه معلمـًا لهم أن للبيوت حرمات يجب مراعاتها واحترامها، ولا يمكن استباحتها دون استئذان مسبق ؛ لأن...

كلمة التحرير(من طه حسين… إلى حيدر حيدر !!)

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: في عام 1926م نشر طه حسين – عليه من الله ما يستحق – كتابًا بعنوان «في الشعر...

1- قالوا لي : أنت متهم بتمييع المواقف
فهل هذا صحيح؟
بقلم الأستاذ محمد جميل غازي

* الذين عرفوني وعرفوا منهجي في (الدعوة إلى الله) يعلمون أنني لا أشغل نفسي ولا أشغل الناس بالمهاترات ، ولا بالمتاهات!
وليس مرجع ذلك – كما يتوهم بعض قصار النظر – إلى جبن أو خوف أو تردد إنما مرده إلى أن الداعية ينبغي أن يشغل نفسه بالأهم فالمهم.
ولا شك أن أهم القضايا التي تفرض نفسها على الداعية المسلم اليوم هي قضايا (الإيمان) و(التوحيد) و(الاتباع).
* لهذا ، جندت نفسي ، وجهدي ، ووقتي . . . لهذه القضايا التي تشغل فكرة (المسلم في القرن العشرين ) وتلح عليه .
* وليس هذا بالعمل الهين أو اليسير ، كما قد يتصور البعض ، إنما هو عمل شاق ، يحتاج إلى إرادة صادقة ، وعزم قوي ، و إيمان متين .
ألم يقل إمام أهل السُّـنَّـة والجماعة أحمد بن حنبل : (لأن أزيل جبلا من مكانه أهون علىّ من أن أزيل بدعة ابتدعها الناس)!!
فليعلم الذين شغفوا بإلقاء (الاتهامات) و(الشبهات) جزافا ، وبلا حساب أنني شغلت نفسي ، بغير ما شغلوا به أنفسهم . . . (ولكل وجهة هو موليها)!!
* * *
* ولأبدأ من الأول :
حينما ظهرت بادرة الاختلاف حول (دواوين السُّـنَّـة ) . . . وقال كل فريق قولا ، ونحا نحوًا . . . لم أشأ أن أقحم نفسي في هذه الفتنة ، أو بعبارة أصح في (تلك المتاهة).
واتخذت لنفسي موقفا بعيدا عن (دائرة) الخلاف .
ربما لأنني فهمت أنني (بالموقف المعتدل) يمكنني أن أعمل شيئًا من أجل توحيد وجهات النظر .
* ولم يكن (الموقف المعتدل) هو (الموقف المائع) كما تصوره البعض ، وصوره . . فلقد أعلنت منذ (اللحظة الأولى ) لكلا الطرفين أن رأيي في (دواوين السُّـنَّـة ) مركز على نقطتين هامتين:
النقطة الأولى : أن الطعن في رواية البخاري – وهي أصدق روايات الحديث على الإطلاق – طعن في الإسلام ، وتاريخه ، ورجاله ، ومبادئه . . . بل طعن في القرآن الكريم نفسه !!
النقطة الثانية : أن الطعن في رواية البخاري – وهي أصدق روايات الحديث على الإطلاق – طعن في كثير من أدلة التوحيد ، الذي ننادي به ، وندعو إليه ، ونجاهد في سبيله . . .
* لقد قلت هذا الكلام لكلا الطرفين ، وناديت بهذه المبادئ ، في وقت ما كنت أتصور ولا أعقل أن يخرج على الناس كتاب (سودت صفحاته التي تعد بالمئات ) فيه تنديد بالبخاري ، ومهاجمة الصحابة!!!!
وما كنت أتصور ولا أعقل أن يكون لهذا الكتاب مؤيدون ، وأن يعيش في ظلاله دعاة!
فلما صدر هذا الكتاب . . .
وتجمع حوله الدعاة . . .
تحول الموضوع في تصوري وتقديري من (قضية جانبية ) إلى (قضية أساسية) . . بل إلى (قضية كبرى ) ، ينبغي أن يهتم بها الداعية وأن يحذر الناس من شرها وضررها . . . !
* ولهذا ، كان لابد لي أن أكتب في هذا الموضوع ، وأخطب ، وكان لابد لي من أن أدخل دائرة (الخلاف) ، لأقول كلمة (إنصاف).
إن القضية لم تعد (قضية توقف بالنسبة لبعض الأحاديث كما كنت أتصورها..! إنما أصبحت (قضية شطب) لسائر الاحاديث ، وفرق بين التوقف والشطب . . !
(فالتوقف) إيمان . .
و(الشطب) زندقة!!
من الممكن أن (يتوقف) بعض الناس ، بالنسبة لبعض الاحاديث ، حتى يشرحها الله لصدورهم ، أو يشرح صدورهم لها . .
لكنه ليس من الممكن ولا من المستساغ أن نقدم (بجرأة الشيطان) (فنشطب) ما أقره الأئمة، و(ننفي) ما أثبتته الأمة . . . بجرة قلم!!
وليس من (المعقول) ولا من (المقبول) أن نلغي من اعتبارنا ، دواوين الحديث ، وعلوم السُّـنَّـة . .. التي بناها وأقامها (جمهرة صالحة) من سلف الأمة !!!
تلك لعمري قاصمة الظهر!
فإذا كنا – اليوم – قد شطبنا مائة وعشرين حديثا ، فمن يدرينا كم .. وكم.. من الأحاديث (سنشطبها) غدًا .. أو بعد غد .. !
وإذا كنا – اليوم – قد هاجمنا الصحابي الجليل (أبا هريرة) .. ورميناه بكل ما يعيب ويريب .. فمن يدرينا .. كم .. وكم من الصحابة سنهاجم غدًا .. أو بعد غدٍ .. ؟
وإذا كنا – اليوم – قد نصبنا (طه حسين) عميدا للأدب العربي ، وإماما للفكر الإسلامي المعاصر … فمن يدرينا … كم … وكم من العمداء والأئمة سننصبهم غدًا … أو بعد غد … !!!
* * *
* وقبل أن (أرفع) القلم .. عن هذا المقال القصير .. أحب أن (أضع) بعض الأسئلة بين يدي الذين قاموا بهذا العمل (المشكور) أو (الكفور) … ألا وهو (تبرئة البخاري من الإسرائيليات)!!
أولاً: ما هو (الأساس العلمي المحدد) الذي يمكننا به أن نميز بين الحديث (الإسرائيلي) والحديث (اللا إسرائيلي)؟!
و ثانيًا : إذا قلتم إن العقل وحده هو الأساس و(الفيصل) قلنا لكم: فما رأيكم في الأحاديث (الضعيفة) و(الموضوعة) هل نقول فيها بالعقل أيضًا ؟ فنثبت ما أثبته ونقوي ما قواه ، وننفي ما نفاه؟
وثالثا : وإذا قلتم إن العقل وحده هو الساس و(الفيصل) فما رأيكم في آيات القرآن وسوره ، وترتيب هذه الآيات في تلك السور ، هل نخضعها – هي الأخرى – ل

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا