الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

فهل أنتم منتهون ؟

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب السنة(تمنــــي المــــوت)

أخرج البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي اللَّه عنه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا...

الطريق إلـى تقويم اللسـان

الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه وآله وصحبه.. وبعد: فهذه بقية أخوات «كان»، نُتبعها ببعضٍ من صور الإعجاز في لغة القرآن الكريم، فنقول...

موضوع العدد(أدب العــالِم في درسه)

لما رأيت اهتمام كثير من الإخوة التربويين بهذا الموضوع الذي طرقته في مقالات سابقة، تشجعت بالعودة إليه إفادة لنفسي، وتلبية لرغبات كريمة، مازجًا تلك...

فهل أنتم منتهون
بقلم الأستاذ
الدكتور أمين رضا
أستاذ جراحة العظام والتقويم بكلية طب جامعة الإسكندرية

في جميع الكتب السماوية تحذير شديد من مضار الخمور .
في كتاب الله تعالى الذي أنزل على خاتم الأنبياء تحذير واضح من أضرار الخمور ، وتحريم قاطع لها . في قوله تعالى : { إنما الخمر والميسر .. } الآية .
في أحاديث الرسول الكريم ( نهي مشدد عن الخمور وصناعتها وتجارتها وكل ما له صلة بها . ( الحديث ) .
كل هذا تعلمه البشر من الأديان ، ولكنهم لم ينتهوا من صناعة الخمور ولا تجارتها ولا استعمالها .
أما العلوم الطبية فقد اكتشفت مضار الخمور على جسم الإنسان في جهازه الهضمي وكبده وقلبه ومخه وعقله وغير ذلك من الأعضاء . ونصحت بعدم استعمال الخمور بسبب الأمراض الخطيرة التي تسببها ، ولكن الناس لم ينتهوا من شرب الخمر ولم يهتموا بصحة أبدانهم وعقولهم .
أعذار :
وكل دول العالم التي تبيح صناعة الخمور وتداولها ، وبعضها للأسف إسلامية المظهر – تتذرع ببعض الأعذار منها عذران يكثر ذكرهما وهما :
أولاً : السماح بتعاطي الخمور لشغل الجماهير بها عن العقاقير الأخرى الأكثر خطرًا مثل عقاقير التخدير والهلوسة . وهذا العذر يعطينا فكرة عما وصلت إليه السلطات في هذه الدول من الهوان بسبب انشغالها بأشياء أخرى من نوعين :
النوع الأول أمور تافهة ومبادئ زائلة لا قيمة لها إلا في عقول المهتمين بها .
والنوع الثاني أمور خطيرة تركت حتى استفحلت فأصبحت غير قابلة لأي علاج.
أما العذر الثاني فهو المكاسب المادية من صناعة الخمور وتجارتها ، وهذا هو العذر الأكثر خطرًا الذي تتذرع به أغلب الدول .
المكسب المادي :
وأمامي الآن تقرير يتعلق بالمكاسب والخسائر المادية لتجارة الخمور في أمريكا يبين لنا وهن هذا العذر ، وهو تقرير منشور على الصفحات 39- 45 من مجلة تايم الأمريكية في عددها الصادر يوم 33 أبريل 1974.
يقول هذا التقرير إن صافي أرباح صناعة الخمور وتجارتها في الولايات المتحدة هو 18.300 مليون دولار في السنة .
الخسائر المادية :
أما الخسائر التي أمكن إحصاؤها فهي كما يلي :
1- العامل المدمن للخمر يتغيب من عمله مرتين ونصف أكثر من العامل الغير مدمن ، وفي الحقيقة أنه أثناء وجوده في عمله فهو متغيب جزئيًا بسبب حالته النفسية والعقلية ولكن إذا حسبنا الخسارة الواقعة على الصناعات الأمريكية من التغيب العقلي من العمل بسبب إدمان الخمر وجدناها 15.000 مليون دولار في السنة .
2- لقد انتشر احتساء الخمر في أمريكا حتى يندر أن نجد أحدًا من البالغين لا يتناول منها شيئًا ، وقد بدأ النشء المراهق يصاب بهذه الآفة إلا أن عدد المدمنين المحتاجين للعلاج من آثار هذا الإدمان لا يتجاوز العشرة أو الخمسة عشر في المائة من مجموع الناس ، أي حوالي عشرة ملايين نفس . وقد استلزم هذا الانتشار في الإدمان إنشاء مراكز متخصصة لعلاج المدمنين من مرض الإدمان ، وعدد هذه المراكز في أمريكا حوالي سبعة آلاف وخمسمائة مركزًا ، وإذا أسقطنا من الحساب تكاليف إنشاء هذه المراكز وجدنا أن علاج الإدمان يتكلف بين ألف وألفين من الدولارات في العلاج الواحد للمريض أي إن مصاريف علاج الإدمان في السنة لهؤلاء المدمنين هي 15.000 مليون دولار . وهذا المبلغ لا يشمل احتمال احتياج المدمن لأكثر من علاج واحد في السنة خمسين في المائة منهم لا يشفون بالعلاج الأول . وجزء غير محدد من الذين يشفون بالعلاج الأول تحدث لهم النكسات ويعودون إلى الإدمان مرات ومرات ، وقد يحتاجون إلى أكثر من علاج واحد في السنة الواحدة . وهذا المبلغ يشمل العلاج من مرض الإدمان فقط ولا يشمل العلاج من الأمراض العضوية الناتجة عنه في القلب والرئة والكبد والمخ وغيرها من الأعضاء .
3- بسبب هذه الخسائر المادية الظاهرة – خلاف الخسائر المادية المستترة – لم يفكر أحد في إلغاء هذه الصناعة وإبقاء هذه التجارة ، بل فكروا في رصد مبالغ طائلة للإنفاق على الأبحاث العلمية الموجهة إلى منع الإدمان ، وبلغ ما أحصى في هذا البند من هيئة واحدة في سنة واحدة ما يقرب من 200 مليون دولار .
4- يضاف إلى ذلك مبلغ ضئيل عبارة 250 ألف دولار في السنة لعمل إعلانات عن مضار الإدمان ، مثل ” شرب الخمر ضار بصحتك ” ومثل إعلان للمراهقين ” إن عمرك يعطيك الحق بالقانون أن تحتسي الخمر ، ولكن هل أنت ناضج بما فيه الكفاية ” ؟
أي إن ما تمكنت أمريكا من إحصائه من الخسائر المادية بسبب صناعة الخمور وتجارتها في السنة الواحدة هو أكثر من 30.200 مليون دولار مقابل 18.300 مليون دولار من الأرباح ، أي بزيادة تربو على 11.900 مليون دولار للخسائر على أرباح هذه الصناعة والتجارة ، ولا يدخل في هذا الحساب الخسائر المادية الناتجة من الخمور الأمريكية التي يتم تصديرها ولا تظهر خسائرها إلا في بلاد أخرى خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية .
أما الخسائر المادية التي لم يمكن

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا