الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

زيارة الأضرحة شرك بالله

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب أسئلة القراء عن الأحاديث

1- باب أسئلة القراء عن الأحاديث 2- أسئلة الأحاديث 3- يجيب أبي إسحاق الحويني 4- أسئلة الأحاديث 5- يسأل القارئ: إبراهيم السيد إمام – الإسماعيلية: هل صحيح ما ذكره...

الهجــــــــــر… والهجرة والمهاجر!!

الحمد للَّه.. والصلاة والسلام على رسول اللَّه.. وبعد: فإن الهجرة شرف عظيم، ومنزلة رفيعة نالها المهاجرون ! ومع بداية عام هجري جديد يتجدد الحديث عن الهجرة. ونتناول...

باب الآداب (الأستئذان)

لقد حرص الإسلام على غرس مبادئه في نفوس أبنائه معلمـًا لهم أن للبيوت حرمات يجب مراعاتها واحترامها، ولا يمكن استباحتها دون استئذان مسبق ؛ لأن...

من محفوظات أنصار السنة
فتوى لفضيلة مفتى الجمهورية سابقًا
زيارة الأضرحة شرك باللَّه
بتعليق الشيخ محمد على عبد الرحيم الرئيس العام للجماعة

وجه مدير الشئون الدينية بالإذاعة عام 1957 إلى فضيلة الشيخ حسن مأمون مفتي الجمهورية رحمه اللَّه تعالي سؤالين يتناولان أمرين هامين: هما زيارة الأضرحة والطواف حولها والتوسل بها، والنذر لغير اللَّه، فأجاب فضيلة المفتي رحمه اللَّه على هذين السؤالين بما عرف عنه من عمق وروية واتزان، وعلم وبصيرة، بدون تحيز أو ميل إلى طائفة أو غيرها، فأبرأ ذمته، وصدع بالحق: {قُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا}.
س:- ما حكم الشرع في زيارة أضرحة الأولياء والطواف بالمقصورة وتقبيلها والتوسل بالأولياء؟
ج: أود أن أذكر أولاً أن أصل الدعوة الإسلامية يقوم على التوحيد والإسلام يحارب جاهدًا كل ما يقرب الإنسان من مزالق الشرك باللَّه، ولا شك أن التوسل بالأضرحة والموتى أحد هذه المزالق وهي رواسب جاهلية.
فلو نظرنا إلى ما قاله المشركون عند ما نعى عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم عبادتهم للأصنام قالوا لها: {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} فهي نفس الحجة التي يسوقها اليوم الداعون للتوسل بالأولياء لقضاء حاجة عند اللَّه أو التقرب منه.
ومن مظاهر هذه الزيارات أفعال تتنافى كلية مع عبادات إسلامية ثابتة، فالطواف في الإسلام لم يشرع إلا حول الكعبة الشريفة، وكل طواف حول أي مكان آخر حرام شرعًا. والتقبيل لم يسن إلا للحجر الأسود، وحتى الحجر الأسود قال فيه عمر رضي اللَّه عنه وهو يقبله: ( واللَّه لولا أني رأيت رسول اللَّه يقبلك ما قبلتك ) فتقبيل الأعتاب أو نحاس الضريح أو أي مكان به حرامًا قطعًا.
وتأتي بعد ذلك مسألة الشفاعة، وهذه في الآخرة غيرها في الدنيا، فالشفاعة ارتبطت في أذهاننا بما يحدث في هذه الحياة من توسط إنسان لآخر أخطأ عند رئيسه، أو من بيده الأمر، يطلب إليه أن يغفر له هذا الخطأ، وإن كان هذا المخطئ لا يستحق العفو والمغفرة.
غير أن اللَّه سبحانه وتعالى قد حدد طريق الشفاعة في الآخرة، فهذه الشفاعة لن تكون إلا لمن يرتضي اللَّه لهم أن يشفعوا، ولأشخاص يستحقون هذه الشفاعة، وهؤلاء أيضًا يحددهم اللَّه تعالى، إذن فكل هذا متعلق بإذن اللَّه وحكمته، فإذا نحن سبقنا هذا الحكم بطلب الشفاعة من أى أحد كان، فإن هذا عبث لأننا لا نستطيع أن نعرف من سيأذن اللَّه لهم بالشفاعة، ومن يشفع لهم. وعلى ذلك يتضح أن كل زيارة للأضرحة والطواف حولها، وتقبيل المقصورة والأعتاب والتوسل بالأولياء وطلب الشفاعة منهم: كل هذا حرام قطعًا، ومناف للشريعة، وفيه إشراك باللَّه. وعلى العلماء أن ينظموا حملة جادة لتبيان هذه الحقائق، فإن الكثير من العامة بل ومن الخاصة ممن لم تتح لهم المعرفة الإسلامية الصحيحة يقعون فريسة هذه الرواسب الجاهلية التي تتنافي مع الإسلام وإذا أخذ بالرفق في هذا الأمر، فلابد أنهم سوف يستجيبون للدعوة لأن الجميع حريصون ولا شك على التعرف على حقائق دينهم.
س: هل يجوز النذر لغير اللَّه؟ مثل أن ينذر أحدهم نتاج ماشية أو ريع أرضه أو مبلغًا من المال لأحد الأولياء. وهل يقر الإسلام هذه النذور؟.
ج: وردت الآيات صريحة في أن النذر لا يجوز إلا لله. والنذر لغير اللَّه شرك. فالنذر طاعة ولا طاعة لغير اللَّه. انتهى
هذا ما أفتى به الشيخ حسن مأمون مفتي الجمهورية الأسبق رحمه اللَّه تعالى، فقد صدع بالحق، وبين للناس ما نزل إليهم، وما بلغه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يقل على اللَّه غير الحق، ولكن لا تزال شرذمة ممن ينتسبون إلى العلم: تناسوا ما أخذ اللَّه عليهم من ميثاق الكتاب فيما يقيم عليهم الحجة من محكم آياته، فكتموا ما أنزل اللَّه، وقالوا على اللَّه ورسوله غير الحق، ودرسوا كل ذلك فيما درسوه من آيات اللَّه البينات، ومن سنة الرسول عليه أفضل الصلوات والتسليمات.
ولكن غلبت الأهواء، وأقبلت الدنيا على أرباب العلم وذوي الوجاهات، فتمكن منهم الركود، وتغلبت عليهم الغفلة،و خاصة بعد أن اتخذ الدين صناعة وحرفة، وأخلدوا إلى الأرض، فأعرضوا عن النصوص الصريحة مجاراة للعامة، وإرضاء للصوفية: وتجلى ذلك فيما نراه بالمساجد ذات القبور، من البدع والضلالات.
لقد زخرف لهم الشيطان الكفر والوثنية باسم أولياء اللَّه الذي لا خوف عليهم ولا هم يحزنون. وما دروا أن أولياء اللَّه ليسوا أرباب الأضرحة والقباب،ولكن أولياء اللَّه هم العاملون بكتابه، ومنهج رسوله عليه الصلاة والسلام.
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ. الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ. لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ}.
فالآية الكريمة لا تتحمل وضع قبر في مسجد، أو تشييد مسجد على قبر من القبور ول

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا