الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

حول مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

حمـاية أبنـاء المـوحديـن

الحمد للَّه الواحد الأحد، الذي لم يَلد، ولم يُولد، ولم يكن له كفوًا أحد، الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى، والذي بعث الرسل مبشرين...

الفواصـــــــــــل القرآنيــــــــة (دراســــة بلاغيـــة)

الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه.. وبعد: فقد أكرمني اللَّه عز وجل بالفوز بالمركز الأول في مسابقة الشعراوي القرآنية التي أعلن عنها مجمع اللغة...

الهجــــــــــر… والهجرة والمهاجر!!

الحمد للَّه.. والصلاة والسلام على رسول اللَّه.. وبعد: فإن الهجرة شرف عظيم، ومنزلة رفيعة نالها المهاجرون ! ومع بداية عام هجري جديد يتجدد الحديث عن الهجرة. ونتناول...

حول مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

للأستاذ علي عبدالعظيم

إن الرسول صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين، بعثه الله رحمة للعالمين، وأنزل عليه كتابه الكريم، ليخرج الناس به من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد، ووصفه بأنه (بالمؤمنين رءوف رحيم).
وهو صلوات الله عليه – في غنى عن إحياء ذكراه؛ لأن ذكراه باقية خالدة في قلوب مئات الملايين على مر السنين ما بقيت الأرض والسموات؛ ولأن اسمه ووصفه يترددان في الأذان خمس مرات كل يوم على متن الأثير، بين جميع الأمم والشعوب حيث لا تكاد أمة من أمم الأرض تخلو من طائفة من المسلمين الذين آمنوا برسالته واهتدوا بهداه.
وحسبه شرفًا أن الله وملائكته يصلون عليه ، وأن الله أمرنا بالصلاة والسلام عليه في ختام صلواتنا كل يوم خمس مرات، وكلما تردد ذكره كان على المسلمين أن يعقبوا على ذكره وأن يحيوه بالصلاة والسلام، وبهذا لم يكن المسلمون بحاجة إلى تخصيص يوم للاحتفال بذكرى مولده؛ لأنهم يذكرونه في كل يوم وبخاصة عند أداء الشعائر الدينية التي عرفناها منه وتلقيناها عنه.
والاحتفال بيوم مولده لم يرد في كتاب أو سُـنّة، ولم يخطر على بال أحد من الصحابة أو التابعين أو تابعي التابعين، ويذكر المؤرخون أن أول من احتفل به هو الملك المظفر أبو سعيد ابن بكتكين ملك أريل في أوائل القرن السابع الهجري، وكان ملكًا جوادًا كريمًا فبالغ في الحفاوة به تقربًّا إلى الله كما اعتقد. ولكننا نعلم أن الفاطميين سبقوه إلى هذا الاحتفال، فقد ابتدعوا مواسم وأعيادًا كثيرة شغلوا بها الناس، منها: عيد رأس السنة، مولد النبي صلى الله عليه وسلم، مولد علي بن أبي طالب، مولد الحسن، مولد الحسين، مولد فاطمة الزهراء، مولد الخليفة الحاكم، عيد جبر الخليج، عيد النيروز، يوم الغطاس.
ومن المعروف أن جبر الخليج كان الاحتفال به سابقًا للإسلام، ويوم النيروز مقتبس من المجوسية الفارسية، وبعض الباحثين يعود به إلى عهد قدماء المصريين، ويوم الغطاس مأخوذ من المسيحية عن شعيرة التعميد عندهم، أما خميس العهد فهو الخميس الذي يحتفل فيه المسيحيون بإنجيلهم قبل الفصح بثلاثة أيام.
ولا يزال الغربيون حتى الآن يحتفلون بأعياد ميلاد ملوكهم وأعياد جلوسهم على العرش وأعياد الاستقلال والنصر، وأعياد ميلاد السيد المسيح عليه السلام.
وقد شرع الإسلام لنا عيدين كريمين لا ثالث لهما، هما عيد الفطر، وعيد الأضحى، فليس لنا أن نزيد على هذين لأننا لا نملك أن نشرع من الدين ما لم يأذن به الله، وليس لنا أن نبتدع من الطقوس ما لم يرد في كتاب أو سنة، وإنما ابتدعته أوهام المتأخرين.
أما ذكرى الرسول صلوات الله عليه، فليس لنا أن نقصرها على يوم واحد وإنما يتضوع عبيرها في جوانحنا في كل يوم عدة مرات. فتدعونا إلى طاعته لأنه (من يطع الرسول فقد أطاع الله) وتهتف بنا أن نتخذ منه قدوة وإمامًا وأسوة حسنة (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر) ، وكلنا نرجو الله واليوم الآخر.
أما ما اخترعه المظفر – وقلدناه فيه- من أنه كان يقيم الولائم ويعمل للصوفية سماعًا من الظهر إلى الفجر، ويرقص بنفسه معهم فليس من الرسول صلوات الله وسلامه عليه – في شيء، ولقد قلدنا، وزدنا عليه الإسراف في اللهو والشراب والسهر في الملاهي ومباشرة اللذات، وهذا خروج عن شريعته وإهدار قبيح لتعاليمه وطمس لسننه الشريفة يأباه علينا الإسلام.
ولقد كتب العلامة الشيخ تاج الدين عمر بن علي اللخمي الشهير بالفاكهاني المالكي، بحثًا قيمًا سماه (المورد في الكلام على عمل المولد) قال فيه:
لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة، ولم ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة الذين هم القدوة في الدين المتمسكون بآثار المتقدمين، بل هو بدعة مكروهة.. وبخاصة إذا انضاف إليه شيء من الغناء مع البطون الملأى بآلات الباطل من الدفوف والنايات، واجتماع الرجال مع الشباب المرد والنساء الفاتنات. إما مختلطات أو مشرفات، والرقص بالتثني والانعطاف والاستغراق في اللهو ونسيان يوم المخاف.. هذا لا يختلف في تحريمه اثنان..) ونحن معه في أن هذه المنكرات لا يختلف في تحريمها اثنان سواء كانت في يوم الميلاد أم في غيره من الأيام، ونسبتها إلى الحفاوة بذكر الرسول صلى الله عليه وسلم نسبة باطلة موبقة موغلة في الضلال.
* * *
ويرى بعض الباحثين الاحتجاج – في الحفاوة بمولده عليه الصلاة والسلام – قائمًا على عدة شواهد أهمها:
1- إن الرسول صلى الله عليه وسلم احتفى بذكرى نجاة موسى عليه السلام في يوم عاشوراء فصامه، وقال لليهود : (نحن أحق بموسى منكم).
2- ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يكثر من صيامه أيام الاثنين، وذكر أنه يوم ولد فيه.
3- الإكثار من الطاعات في الأيام المباركات مثل يوم عرفة، وعاشوراء أمر محبوب ومرغوب فيه.
4- ما يقع في يوم المولد من مستنكرات قبيحة لا نحسب

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا