الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

ثلاث قذائف من أفغانستان

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

خطـــآن  هما سبب النكسة

حالة الضعف المزري التي يمر بها العرب الآن ومعهم المسلمون في كل مكان السبب فيها خطآن وقع فيهما العرب خلال القرن العشرين الميلادي، أسبقهما...

باب الفتاوى (فتاوى المركز العام)

عليك بنصح أخيك !! * يسأل: س. ع. ف يقول: اقترضت من أخي مبلغًا من المال لإكمال تعليمي الجامعي ؛ لأن أبي تعسر في الإنفاق عليَّ في السنة...

باب السنة (السجود)

 أخرج البخاري ومسلم في «صحيحيهما» عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أمرت أن أسجد على سبعة أعظم...

ثلاث قذائف من أفغانستان
بقلم
محمد جمعه العدوي

القذيفة الأولى:
الواقع أن ما يحدث في أفغانستان – من تكثيف للوجود السوفيتي – ليس بمستغرب على المسلمين، لأن أعداء الإسلام ينتفعون كثيراً من بعد الحاكم المسلم عن دينه.. إنهم يعرفون أن الدين مانع قوي يحول بينهم وبين التواجد – تحت أي شعار – في بلاد المسلمين. ولذلك فهم يفرحون جداً حينما يجدون حاكماً مسلماً يتنكر لدينه. إنهم من خلاله يخططون ويدبرون.
وأفغانستان إحدى هذه الدول التي سقط فيها الحاكم تحت سيطرة غيره من أعداء دينه ووطنه.. إن بعد ملك أفغانستان محمد ظاهر شاه عن دينه.. أعطى الفرصة لداود خان أن يقوم بانقلاب ضد الملك، يعاونه في ذلك الشيوعيون… وداود خان لم يستطع أن يؤكد وجوده – بعد الانقلاب – كحاكم مسلم. فكانت فرصة الشيوعيين مواتية للانقضاض عليه بقيادة الشيوعي الأحمر «نور الدين تراقي».. وجاء تراقي بشيوعيته الحمراء.. لكن السوفييت يريدونه أحمراً من شعره إلى أخمص قدمه، لا يتردد في بسط النظام الشيوعي على أفغانستان..ومادام السوفييت هم الذين يحكمون، وما دام الحكام بين أيديهم كقطع الشطرنج، فإن من حقهم أن «يفاضلوا» بين حاكم وحاكم.. ووقعت أعينهم على رجل آخر.. أكثر دموية وماركسية من «تراقي».. إنه «حفيظ الله أمين». مهدوا له ليقوم بانقلاب.. كان باستطاعة الروس أن يقوموا بهذا الانقلاب.. لكنهم يريدون أن تأكل النار نفسها… يستنفدون قوى الطرفين بانقلابات دموية، الخاسر فيها هو الشعب الأفغاني.. لكن هذا العميل لم يكن هو «المقاس» المطلوب، لأن طموحهم لم يتحقق على يديه.. وجاء الانقلاب الرابع الذي جاء به «بابراك كارمل» الذي أعطاهم كل شيء.. ووافق على كل شيء.. لكن .. ربما لا ينجح العميل رقم 4 في إرضاء أسياده السوفيت، فيأتون بعميل خامس وسادس إلخ. ويوم يتأكدون أن الحاكم يخضع لأوامر «الكرملين.. حينذاك.. لن يغيروه، لأن «الأسياد» راضون… ولعل الحكام المسلمين يأخذون العبرة من أحداث أفغانستان.. فلا الخضوع للإمبريالية يحمي وطناً مهدداً.. ولاحماية الشيوعية تمنع من خطر محقق، فالجميع يتاجر بك.. حين تحتمي به.
القذيفة الثانية:
روسيا.. دائماً.. لاترسل أبناءها يقاتلون خارج حدودها إلا للضرورة القصوى. وربما لم يحدث ذلك بعد الحرب العالمية الثانية بهذا التكثيف الذي يحدث الآن في أفغانستان.. ونسأل: لماذا يكثفون وجودهم العسكري في أفغانستان وكأنهم يخوضون حرباً عالمية؟ والواقع أن روسيا لاتخاف من شيء قدر خوفها من المد الإسلامي الذي بدأ ينتشر في بعض الأقطار الإسلامية. إنها تريد أن تجهضه قبل أن ينتقل إليها.. وقد فعلت ذلك أيام «ستالين» الذي أعلن أن أبناء الديانات من حقهم أن يمارسوا عقائدهم داخل روسيا وبدأ المسلمون ينظمون أنفسهم. كل ذلك والحكم الستاليني يرصد حركة المسلمين ويتابعها، حتى إذا جاء الوقت المناسب كان «الفخ» قد أُعد لهم فقُتلوا بالملايين على يد ستالين.
واليوم فإن الخطر الإسلامي يأتي من خارج روسيا التي تشترك حدودها مع دول إسلامية. وهي تريد أن تحاصر هذا المد الإسلامي وتضربه، وذلك بواسطة أنظمة موالية لها تكون بمثابة «رأس حربة» للمد الإسلامي في المنطقة الذي كاد أن ينتقل إلى الجمهوريات السوفيتية التي يدين أبناؤها بالإسلام، بعد أن فشلت معهم كل أنواع الضغط والقهر والخداع على مدى أكثر من خمسين عاماً. وذلك من أجل محو الشخصية الإسلامية. والمصادر الغربية والآسيوية تؤكد هذه الحقيقة في تقريرها الذي يقول (إن الجسر السوفيتي يعكس مدى اهتمام السوفيت بالمحافظة على نظام يساري عميل في أفغانستان إذ أنه إذا تم إسقاط حكومة «حفيظ الله أمين» على أيدي الثوار المسلمين الأفغان، فإن ذلك سيكون له ردود فعل خطيرة. إذ قد تمتد إلى الجمهوريات السوفيتية الآسيوية التي يقطنها مسلمون يتوالدون بكثرة، إلى حد أنه من المتوقع أن يصبحوا أغلبية الاتحاد السوفيتي عام 2000).
ولا يخفى على كل مسلم أن روسيا باستيلائها على أفغانستان، فإنها بذلك تتحكم في «مضيق هرمز» الذي يمر فيه أكثر من 60? من بترول الدول العربية. وبذلك تضرب الدول العربية في أعز ثرواتها المادية.. لتستطيع بعد ذلك أن تساومها على عقيدتها.
القذيفة الثالثة
هل تذكر يا أخي المسلم مأساة باكستان. حيث استطاع أعداء الإسلام أن يقسموها إلى شطرين.. هل تذكر (ذو الفقار علي بوتو) حاكم باكستان السابق، والذي صنعه أعداء الإسلام ليقوم بتلك الضربة القاصمة.. لقد تنكر هذا الرجل للإسلام الذي ناضلت باكستان من أجله حتى انفصلت عن الهند وكونت دولة إسلامية تعيش فيها بإسلامها بعيداً عن حياة الوثنية في الهند.. لكن هذا الرجل أراد أن يسوق باكستان إلى حمأة الإلحاد والتردي في مهاوي التقليد الأعمى لكل ما هو مجلوب. وفي سبيل ذلك فإنه ارتكب كثيراً من الأخطاء البشعة في حق دينه وأمته.. ووجد أعداء الإسلام بين أيديهم حاكماً هشاً لا يستن

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا