الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

بل نقذف بالحق على الباطل

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب الاقتصاد الإسلامي (الجوانب الأخلاقية… في الاقتصاد الإسلامي)

ونظرة سريعة في هذه السطور نعيش مع بعض الجوانب الأخلاقية والمبادئ العظيمة في ذلك الدين الحنيف ؛ يتضح لنا أنه دور عظيم ؛ ذلك...

باب أسئلة القراء عن الأحاديث

 بقلم: أبي إسحاق الحويني أسئلة الأحاديث  * يسأل القارئ: صابر أحمد حسين - الشرابية - عن درجة هذه الأحاديث: 1- عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله...

باب السنة (التواكل)

أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا قعودًا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم معنا أبو بكر وعمر...

بل نقذف بالحق على الباطل
بقلم: بدوي محمد خير طه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله..
أما بعد..
فهذه قذائف الحق على أباطيل ما كتبه عز الدين أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية في مجلة التصوف في عددها الـ 13 جمادى الآخرة 1400 تحت عنوان ((مفهوم البدعة عند السلف الصالح)). في هجمة ملؤها الحقد والكراهية بعيداً عن الأسلوب العلمي في مناقشة الرأي بالرأي. وحين يكون هناك حوار في قضية إسلامية فلا مناص من الاستهداء بالقرآن والسنة المطهرة. ولكن شيخ الطريقة راح يلوي عنق الآيات والأحاديث في أسلوب مخادع وملتو كشأن بعض المحامين – وهي صنعة شيخ الطريقة – ليلبسوا الباطل أثواب الحق. وإذا كان هناك من هدف للمقال فهو ليس إلا التهجم على العلماء المجددين في الإسلام أمثال ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب رحمهم الله. فراح ينسب لهم زوراً وبهتاناً أحكاماً وتهماً هم بريئون كل البراءة منها. ومع أن الموضوع كان عن البدعة فلم يذكر شيخ الطريقة واحداً من الذين ألفوا وتخصصوا في إظهار البدعة أمثال – الشاطبي وعلى محفوظ – على سبيل المثال لا الحصر ولكنه خص ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب بكل هجومه وتطاوله لا لشيء إلا لأنهم كانوا حرباً على مظاهر الشرك في الجاهليات المتأخرة في صرف عباداتهم إلى ساكني القبور والمقاصير والقباب دون الله تعالى. ولا غرابة في ذلك فإن شيخ الطريقة المذكورة هو أحد المنتفعين المرتزقة من صناديق النذور وترويج الخرافات والكرامات المزعومة، وواحد من سدنة القبور والمقاصير، فهو يدافع عن موقفه بعد إحساسه بأن دعوة هؤلاء الثلاثة الأعلام تزحزح سجادة شيخ الطريقة من تحت قدميه وتكشف زيغه وخداعه مع إثبات أنه لا يدري عن دعوة هؤلاء الأعلام شيئاً، ويبدو أنه لا يقرأ حتى مجلته التي يكتب فيها وإلا لقرأ ما يكتبه الدكتور التفتازاني عن ابن تيمية. ولكن شأنه شأن أي شيخ طريقة فلا ننتظر منه إلا كل حقد لهؤلاء الدعاة الهداة.
يطالعنا المقال بتعريف للبدعة أحسبه صحيحاً ويبدو أن الشيخ لم يفهم حتى ما كتب ولو فهم معنى البدعة كما كتبه لكفانا مؤونة الرد عليه ولما كتب هذا المقال. ثم يبدأ في التضليل ويعد من البدع ما هو حسن. ولم يرد في قول المعصوم صلى الله عليه وسلم في جميع كتب السنة ما يشير إلى أن هناك بدعة حسنة. ثم يتطاول على ذلك الأنصاري الذي ورد في حديث أحمد ومسلم وغيرهما والذي رواه في مقاله ويتهمه بأنه مبتدع، حيث جاء بجزء من الحديث وترك الباقي عمداً. والحديث كما رواه مسلم عن جرير بن عبد الله قال: كنا في صدر النهار عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فجاء قوم عراة مجتابي النمار أو العباء متقلدي السيوف عامتهم بل كلهم من مضر فتمعر وجه رسول الله لما رأى بهم من الفاقة فدخل ثم خرج وأمر بلالاً فأذن وأقام ثم صلى ثم خطب الناس فقال يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ إلى أخر الآية إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا، والآية الأخرى التي في آخر الحشر يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ)) [الحشر: 18]، تصدق رجل من ديناره من درهمه من ثوبه من صاع بره من صاع تمره حتى قال ولو بشق تمرة، فجاء رجل من الأنصار بصرة كادت كفه تعجز عنها بل قد عجزت ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل كأنه مذهبه فقال: من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أزارهم شيء)).
فهل الأنصاري الذي استجاب لعظة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم مبتدع أم أنه أحيا سنة ذكر بها الرسول صلى الله عليه وسلم، وعلى هذا يكون معنى ذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام يقصد أن من أحيا سنة حسنة نسيها الناس كان له أجرها وأجر من عمل بها ومن أحيا سنة سيئة نسيها الناس كان عليه وزرها ووزر من عمل بها.
ثم يفتري هذا الشيخ ويخادع ويريد أن تتغير الأحكام وتكون حية متحركة تساير سنن الحياة وأتى بأمثلة لا يسعفه سوقها لأنها بعيدة كل البعد عن موضوع الحديث الذي يتكلم فيه، ثم ماذا تقصد أيها الشيخ بتغير الأحكام لتساير سنن الحياة، أتريد مثلاً إذا جاء رمضان في الصيف نصوم حتى منتصف النهار أو إذا كانت الليلة شديدة البرودة نقدم العشاء ونؤخر الفجر وما إلى ذلك؟ أم ماذا تقصد؟
ثم يأتي الشيخ ليعول على الكثرة ويجعلها مقياساً للصواب. وإني أذكره بالقرآن وليعقل إن كان له قلب (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)) [يوسف: 40]، ((ولكن أكثر الناس لا يشعرون)) ((وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ)) [الأعراف: 17] ((وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ)) [الزخرف: 78].
ثم أذكره بقول النبي عليه الصلاة والسلا

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا