الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

باب الفتوى (فى طيران الميت بالنعش)

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب التفسير(ســـــــورة النجم)

{وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى * وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى * وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا *‏ ‏وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى * مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى * وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ...

القصة في كتاب الله (4)(خروج موسى عليه السلام  إلـى مدين)

الحمد للَّه الذي يتولى عباده الصالحين برحمته ويخرجهم من الظلمات إلى النور، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة وهداية للناس كافة. وبعد: أولاً: يقول تعالى: {وَجَاء...

خطـــآن  هما سبب النكسة

حالة الضعف المزري التي يمر بها العرب الآن ومعهم المسلمون في كل مكان السبب فيها خطآن وقع فيهما العرب خلال القرن العشرين الميلادي، أسبقهما...

باب الفتوى
في طيران الميت بالنعش
إعداد رئيس التحرير

في طيران الميت بالنعش:
سألني الأخ الفاضل عبد العظيم حجازي بالإدارة العامة لدور المعلمين والمعلمات بوزارة التعليم عما شاهده من جريان المشيعين بنعش المتوفاة في قرية سنهوا مركز منيا القمح – شرقية، وعما ذكره له هؤلاء المشيعون من أنها تطير بالنعش، وأنها من دراويش أبي القاسم، وعن موقف الدين من هذا الموضوع.
وفي الجواب نكتفي بما ذكره فضيلة الشيخ محمود شلتوت – شيخ الجامع الأزهر – رحمة الله، في ص 182 من كتابه الفتاوى طبعة 1379هـ 1959م بمطبعة الأزهر، فقد قال – رحمه الله – ما نصه بالحرف.
يتحدث كثير من الناس عن طيران بعض الموتى، وهم محمولون على أعناق الرجال، وعن تراجع النعش بحامليه إلى الوراء، ويتحدثون عن ثقله مرة، وخفته أخرى، وتنتشر هذه الأحاديث، وتأخذ بين الناس صبغة الواقع الصحيح، كما يأخذ الموتى في معتقداتهم مكانة الأولياء الذين تبدو كراماتهم الحسية. وكثيرا ما ينشأ عن ذلك إقامة أضرحة لهؤلاء الموتى باسم الولاية، وتصبح تلك الأضرحة مزارات تلتمس بركاتها, ويدعى من فيها، ويتجه إليه في قضاء الحاجات، ورفع الملمات والكروب، كما يصبح للضريح أيضا خدم وموظفون يتلقون النذور والصدقات باسم ساكنه.
وقد سألني الكثيرون أن أبين لهم موقف الدين من هذه الأمور.
* * *
أخبار يلوح عليها الزيف:
والواقع أن صدق هذه الأخبار لا يكفي فيه مجرد سماعها، ولا مجرد رؤية النعش وهو محمول على الاعناق يتقهقر إلى الوراء أو يتقدم إلى الأمام، فضلا عن سماع طيرانه في السماء، لا يكفي سماع شيء من هذا في تصديقه، فالناس مولعون (مغرمون محبون) بتناقل الأخبار الغريبة، وفيهم من هو قابل لتصديق كل شيء يسمعه، فينقله ويتحدث به ويقسم عليه. إن صدق الأخبار يحتاج إلى الوثوق بصدق حاملي النعش، والوثوق بسلامة نفوسهم من الانفعالات الخاصة التي تورث الضعف في أعصابهم، وتجعلهم يتقهقرون أو يندفعون إلى الأمام بغير انتظام، والوثوق بأنه ليس لهم نوايا خاصة في إشاعة أن الميت له عند الله منزلة، يبني له بها ضريح، وتصنع له مقصورة، وتفتح أبوابه للزيارة والنذور، وتقام له الموالد والليالي، إلى غير ذلك مما يكون في واقعة مورد رزق جديد لحامليه، وإلى من أوعز إليهم بايجاد هذا المظهر.
لم يطر ميت محمول في سيارة:
ومن الغريب أنا لا نسمع بذلك إلا في القرى حيث تحمل الموتى على الأعناق، وإلا في عصورنا المتأخرة التي اتخذت فيها هذه المظاهر سبيلا للارتزاق، وسبيلا للتغرير بضعفاء العقول، لم نسمعه عن ميت محمول في سيارة، أو في قطار، أو في طائرة، لم نسمعه عن باخرة قافلة ( راجعة ) من بيت الله الحرام، وقد فاضت فيها روح حاج تقي تقى، له بالله صلة خاصة. لم نسمع أن جثته ثقلت أو امتنعت عن أيدي الذين يقذفونه في البحر حتى يحفظ من الحيتان والأسماك، ويدفن في القبور العادية.
لم يطر أحد من الصحابة:
لم نسمع شيئا من ذلك عن أحد ممن ماتوا في العصور الأولى للإسلام، خير القرون، وعلى رأسهم الخلفاء الأربعة، وحماة الإسلام من الصديقين والشهداء والصالحين. وإذن، فنحن في حل من تكذيب كل ما نسمع من هذا القبيل، ونرفض هذه الأخبار، ولا نعني بالبحث عن أسرارها وأسبابها. والإنسان متى فارق هذه الحياة انقطعت صلته بالدنيا، وصار أمره لله وحده.
ومن غريب الأمر أن مثل هذه الأقاصيص المخترعة لا تروج إلا في زمن التقهقر الفكري، وانصراف الناس عن العمل الجاد المثمر، ولا تروج إلا في بيئات خاصة عرفت بالسذاجة وتصديق كل ما يقال.
وبعد:
فنصيحتي للسائلين أن يتجهوا بأسئلتهم نحو ما ينفعهم في دينهم ودنياهم، وليعلموا أن الحياة حياة السائل، وحياة المجيب، وحياة القارئ والمستمع – أعز من أن تضيع في السؤال والجواب عن طيران الموتى أو تقهقرهم أو تقدمهم، وليس في النعش سوى جثة هامدة ذهبت روحها إلى خالقها، وهو وحده العليم بحالها: ما لها وما عليها “ولا تقف – (لا يقف: لا تتبع ولا تتدخل)- ما ليس لك به علم، إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا” [الإسراء: 36].
عنتر حشاد

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا