الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

باب السنة

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

القصة في كتاب الله (4)(خروج موسى عليه السلام  إلـى مدين)

الحمد للَّه الذي يتولى عباده الصالحين برحمته ويخرجهم من الظلمات إلى النور، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة وهداية للناس كافة. وبعد: أولاً: يقول تعالى: {وَجَاء...

افتتاحية العدد(آل البيــــــــــــت… بيـن الهوى والإنصاف)

الحمد للَّه رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلق اللَّه أجمعين وآله الكرام المطهرين وآل بيته الذين طهرهم اللَّه سبحانه، فقال في كتابه الكريم:...

خطـــآن  هما سبب النكسة

حالة الضعف المزري التي يمر بها العرب الآن ومعهم المسلمون في كل مكان السبب فيها خطآن وقع فيهما العرب خلال القرن العشرين الميلادي، أسبقهما...

باب السنة
يقدمه
فضيلة الشيخ محمد على عبد الرحيم
الرئيس العام للجماعة

أسامة بن زيد يقول: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : ” ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء” متفق عليه.
والشيخ الباقوري يقول: للمرأة أن ترقص وأن تغني، ورؤية الرجال لها عبادة.
لم يكن مقدم حلقة ندوة العلماء بالتليفزيون المصري- الأستاذ عبد الصبور شاهين- منصفًا، حين استضاف الشيخ الباقوري، في إحدى حلقات هذه الندوة، يستفتيه في أمور استبانت حرمتها، فالحلال بين والحرام بين. ذلك لأن الشيخ الباقوري لا يرجع في فتواه إلى الشرع الحكيم، ولكنه يعتمد فيها على رأيه متأثرًا ببيئة العصر الحاضر التي شاع فيها اختلاط الجنس، فتارة تأتي فتاواه إرضاءً لنساء العصر اللائي استبحن حرمات اللَّه، وتارة تنزل فتواه على قلوب من يحاربون دين اللَّه من أهل الرقص والغناء.
وفي إحدى هذه الندوات، أعلن الشيخ الباقوري رأيه بصراحة في رقص المرأة، ومزاولتها للغناء، واختلاطها بالرجال. وكان مما أخذ على هذا العالم الذي درج في الوظائف الدينية حتى وصل إلى أعلاها: انحراف في فتواه التي جانبت الصواب، وخاصة لأنها لا تستند إلى دليل، بل تصطدم صراحة بنص القرآن العظيم، وسنة نبي الهدى عليه الصلاة والسلام.
إن تصرفات الشيخ الباقوري تجعل رجل الشارع لا يطمئن إلى فتواه، وبرهان ذلك أنه حينما كان وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر، ضرب المثل السيئ لعلماء الدين: فاستباح لنفسه أن يقيم حفل عرس لإحدى بناته بدار الأوبرا، قبل أن تصاب بالحريق الذي دمرها. وضم هذا الحفل نساء كاسيات عاريات، ومغنيات وراقصات متبرجات، ونشرت المجلات المصورة حينذاك صورًا متعددة لهذا العالم في أوضاع غير كريمة بين النساء لا تناسب العلماء ولا المسلمين الغيورين على دينهم، وكان هو يشغل مركزًا دينيًا خلع عليه وجاهة يعتمد عليها فتاواه. وهو بهذا الحفل الذي أقامه بدار الأوبرا، يزداد جرأة في فتاوى بعيدة عن شريعة اللَّه.
إن الذي يفتي بإباحة تبرج النساء، واختلاط الرجال بالنساء، قد أحل حرامًا،وتحدى قول العزيز الحكيم: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الإسْلاَمِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [الصف: 7].
لقد طلع علينا في ندوة العلماء التليفزيونية، بفتاوى بعيدة كل البعد عن الإسلام، من شأنها أن تدفع إلى الرذيلة، وتضع الفضيلة تحت الأقدام. ومن هذه الفتاوى ما يلي:
1- رقص المرأة جائز، وغناؤها جائز، ورؤية الرجل للمرأة عبادة !!..
2- مسح المرأة على الباروكة جائز، بدلاً من المسح على رأسها في الوضوء.
3- جاء في مجلة الاعتصام بعدد ربيع الآخر 1397 أنه قال لأحد الممثلين في حديث نشرته مجلة الجيل الجديد: إن للمرأة أن تصلي حاسرة الرأس وبملابسها القصيرة، كما أنه يبيح للخاطب أن يختلط بخطيبته، ويقبلها، ويعانقها، قبل عقد الزواج، ليتأكد من صلاحيتها.
إن مقدم البرنامج عبد الصبور شاهين يعلم حق العلم أن تحليل الحرام يوقع صاحبه في كفر باللَّه، فكيف يعمل على أن تشيع هذه الأباطيل بين جمهور المسلمين؟ فإن من لديه أثارة من علم لا يقبل هذه الفتاوي التي ما يراد بها إلا إرضاء أهل الهوى على حساب الدين.
إن الشيخ الباقوري لم يترك وسيلة من وسائل الانحلال إلا سكت عنها، وأحاديثه في المجلات النسوية كثيرة مشهورة، وقد شهدت عليه أنه يقف بجانب أولئك الذين يدعون إلى أن يكون دينهم مستمدًا من الآراء، ومبنيًا على الأهواء.
هل فاته أن الشيطان إذا تحير في فتنة عبد من الأتقياء: صوب إليه امرأة، وأن كيدهن عظيم؟
وهل غاب عنه قول المعصوم صلى الله عليه وسلم : ” ما اختلى رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما”؟
إنا نخشى أن تؤثر هذه الفتوى البعيدة عن الحق والصواب، في محيط قوم لهم نشاط ملحوظ في الدعوة إلى الخروج عن الإنسانية، ونبذ الدين، هذا النشاط الذي يتجلى في المراقص والسهرات الحمراء، إذ تجد هناك من الفتيات العاريات من يأخذ بخصرها وتأخذ بخصره من الرجال أو الشبان، ويرقصان معًا أمام الناظرين، وفي ذلك تتلاصق البطون والصدور مع حركات هذا الرقص اللعين.
إن الشيخ الباقوري يرى بنفسه، ويعلم أن المرأة في هذا العصر قد تعرى صدرها، وصار وجهها بما غيرت فيه من خلق اللَّه معرضًا للناظرين، كما تفننت في كل وسائل إغراء الجنس، حتى صارت مصيبتنا في النساء مصيبة تتفتت لها الأكباد حسرات وحسرات.
إن هذه الفتاوي تدعو إلى أن يتساهل من رق دينه، وانحطت غيرته، فيرضى عن تبرج النساء وعريهن الذي لا يخلو منه مكتب ولا شارع ولا مكان.
* * *
ألا فليتق اللَّه الشيخ الباقوري، وليحذر ما رواه الدارمي عن ثوبان قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : ” إنما أخشى على أمتى الأئمة المضلين”.
والنصيحة الخالصة له ألا يزج بنفسه في فتاوى تعتمد على رأيه، فمن أعجب برأيه ضل {وَمَن يُضْل

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا