الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

اليهود فى كتبهم وفى القرآن الكريم

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب السنة(تمنــــي المــــوت)

أخرج البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي اللَّه عنه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا...

باب الفتاوى (فتاوى المركز العام)

عليك بنصح أخيك !! * يسأل: س. ع. ف يقول: اقترضت من أخي مبلغًا من المال لإكمال تعليمي الجامعي ؛ لأن أبي تعسر في الإنفاق عليَّ في السنة...

باب الفقه (العبادات والقربات النافعة للأموات)

الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد: فإن الإنسان بفطرته طبع على نفع أمواته - وخاصة بعد موتهم مباشرة -...

اليهود …
في كتبهم وفي القرآن الكريم
للأستاذ مصطفى برهام

إن أشد ما يؤلم النفس في ظروفنا الحاضرة أن نرى الكثرة الكثيرة من الأمة العربية التي امتهنت كرامتها ، واعتدى على حماها ، واغتصبت أجزاء عزيزة من أرضها لم ترتفع بعد إلى مستوى المعركة . وأن نرى أمورًا ثانوية ولا أقول تافهة تحتل تفكيرنا ، بينما قضايانا التربوية والاجتماعية والأخلاقية والمصيرية لا تزال تحتل مكانًا ثانويًا من تفكيرنا وعواطفنا ومشاعرنا ، ولقد آن الأوان لكل فرد في هذه الأمة صبيًا أو شيخًا ، رجلاً أو امرأة ، آن للجميع أن يوقنوا بأن لهم ثأرًا لا بد أن يدركوه ، وأن لهم عدوًا رهيبًا ماكرًا يجب أن يحذروه ، وأن يستعدوا له فيضحكوا بقدر ، ويفرحوا بقدر ، ويشعروا بفداحة الخطب الذي أصاب العروبة والإسلام في كيانهما المادي والأدبي يوم وقع في بلادنا ما وقع ، ويوم شرع أعداؤنا يقتسمون بلادنا كأنها تركة لا صاحب لها ، وكأننا أمة ضائعة تائهة لا تجمع أبناءها غاية ، ولا تظلهم حضارة ، ولا يربطهم هدف .
وأول الطريق أن نعرف أعداءنا .. نعرفهم من كتبهم التي بين أيدينا أولاً ، والتي تناولوها بالتحريف حتى صارت مسخًا مشوهًا لا ينبغي أن ينسب إلى اللَّه ، ونعرفهم من القرآن الكريم بعد ذلك وهو كتاب اللَّه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، والذي تحدث عنهم وعن تاريخهم حديثًا لو أننا وعيناه وفهمناه ثم التزمناه بما حواه من توجيهات وتعاليم لبدل اللَّه أحوالنا إلى أحسن ، ولتولى بقهره وقوته نصرنا وإعزازنا .
بنو إسرائيل في أسفار العهد القديم :
ففي سفر التكوين بعد ما بين أن اللَّه خلق الكون في ستة أيام ترى في الإصحاح الثاني 1- 3 أنهم ينسبون إلى اللَّه أنه تعب من عمله خلال الأيام الستة ، وأنه استراح في اليوم السابع (( أكملت السموات والأرض وكل جندها ، وفرغ اللَّه في اليوم السابع من عمله الذي عمل ، فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل )) .
وفي الإصحاح الثالث 8- 11 ينسبون عدم المعرفة إلى اللَّه (( وسمعا صوت الرب الإله ماشيًا في الجنة عند هبوب ريح النهار ، فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله وسط شجر الجنة ، فنادى الرب الإله آدم وقال له : أين أنت ، فقال : سمعت صوتك في الجنة فخشيت لأني عريان فاختبأت ، فقال : من أعلمك أنك عريان ، هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك ألا تأكل منها )) .
وفي الإصحاح السادس 5 – 7 ينسبون إلى اللَّه أنه حزن وتأسف (( ورأى الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض ، وأن كل تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل يوم ، فحزن الرب أنه عمل الإنسان في الأرض وتأسف في قلبه ، فقال الرب : أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته . الإنسان مع بهائم ودبابات وطيور السماء لأني حزنت أني عملتهم )) .
وفي الإصحاح الثاني والثلاثين 24- 29 يثبتون أن يعقوب صارع اللَّه وكاد أن يصرعه : (( فبقي يعقوب وحده وصارعه إنسان حتى طلوع الفجر ، ولما رأى أنه لا يقدر عليه ضرب حق فخذه فانخلع حق فخذ يعقوب في مصارعته ، وقال : أطلقني لأنه قد طلع الفجر ، فقال لا أطلقك إن لم تباركني ، فقال له : ما اسمك ؟ فقال : يعقوب ، فقال : لا يدعى اسمك فيما بعد يعقوب بل إسرائيل لأنك جاهدت مع اللَّه والناس وقدرت ، وسأل يعقوب وقال : أخبرني باسمك ، فقال : لماذا تسأل عن اسمي وباركه هناك )) .
هذه عقيدتهم في اللَّه أسوقها دون أي تعليق ، أما عقيدتهم في الأنبياء فهم يتهمون نوحًا عليه السلام في الإصحاح التاسع 20- 23 من سفر التكوين أنه كان سكيرًا ، وأنه عندما سكر تعرى وكشف عورته أمام أبنائه ، ويتهمون ابنتي لوط عليه السلام في الإصحاح التاسع عشر 30- 38 أنهما سقتا أباهما خمرًا واضطجعتا معه ، وأن كلا منهما حملت منه سفاحًا وولدت الكبرى ابنا دعته موآب ، وولدت الصغرى ابنا دعته بن عمى .
وفي الإصحاح الحادي عشر من سفر صموئيل الثاني 2 – 27 يتهمون داود عليه السلام بالزنا مع بتشيع بنت أليعام زوجة أوريا الحثى أحد قواده ويتهمونه بالخداع والغدر وهم يدعون أنه أصدر أوامره بأن يوضع أوريا في مقدمة الجيش ليضرب ويموت .
ولقد تحدثت عنهم التوراة فوصفتهم (( بأنهم الشعب الغليظ الرقبة )) كناية عن القسوة المتوارثة فيهم والعتو والاستعلاء والغرور ، وتحدث عنهم الإنجيل وقال عيسى عليه السلام عنهم : (( إنما بعثت لخراف بني إسرائيل الضالة )) إشارة إلى ضلالهم وبعدهم عن الحق والصواب ، وتحدث عنهم القرآن وما أبلغ حديث القرآن :{ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ } [ المائدة : 60 ] .
بنو إسرئيل في القرآن
كلمة عامة :
إن بني إسرائيل في تناول القرآن الكريم لهم يحتاجون إلى فهمنا لهذا ا

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا