الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

الهاربون من العدالة

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب أسئلة القراء عن الأحاديث

 بقلم: أبي إسحاق الحويني أسئلة الأحاديث  * يسأل القارئ: صابر أحمد حسين - الشرابية - عن درجة هذه الأحاديث: 1- عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله...

كلمة التحرير(عقيدتنا في.. المسيح عليه السلام)

الحمد للَّه وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى.. وبعد: فهذه عقيدة أهل السنة والجماعة في المسيح عليه السلام عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم،...

باب الاقتصاد الإسلامي (الجوانب الأخلاقية… في الاقتصاد الإسلامي)

ونظرة سريعة في هذه السطور نعيش مع بعض الجوانب الأخلاقية والمبادئ العظيمة في ذلك الدين الحنيف ؛ يتضح لنا أنه دور عظيم ؛ ذلك...

الهاربون من العدالة
بقلم: الدكتور محمد جميل غازي

قال اللَّه تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا 105‏ ‏وَاسْتَغْفِرِ اللَّه إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا 106 وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا 107 يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا 108 هَاأَنتُمْ هَـؤُلاء جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا. وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا 111 وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا. وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا 113‏ ‏لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍأَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا 114 وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا}.
* * *
* إنني أهدي هذه ” الوثيقة” إلى العالم كله… بكل نظمه… ومنظماته.. ومبادئه.. وأفكاره.. وتراثه.. وأمجاده.. وأممه.. وشعوبه.. !
إنها ” واقعة” واحدة من وقائع ” القرآن الكريم”.. !
وإنها ” حادثة” واحدة من حوادث ” السيرة العطرة”.. !
والحادث الذي تدور حوله هذه الآيات ليس حادثًا عابرا، وإنما هو حادث يحسن الوقوف عنده، ودراسته، وتأمله !
وهو ” أمارة” على أن القرآن كتاب اللَّه وتشريعه، وأنه فوق ما تعارف عليه البشر من نظم وشرائع وقوانين !
إنه كتاب ” رفع” أتباعه إلى القمة، و ” دفعهم” إلى الأمام !
وتعاليم هذا الكتاب.. تأخذ بيد الإنسان و ” ناصيته” إلى الحرية والكرامة، والرخاء، والسلام.
إنه كتاب ” العدالة” و ” المساواة” و ” الحب” !
إنه الكتاب الذي أقر ” حقوق الإنسان” قولاً وعملاً، وحرره من الأنانية.. والكهنوت.. والاستعباد !
و ” عدالة القرآن” عدالة تسمو عن الغرض والمرض والهوى !
هذا ما يقرره ” النص” الذي بين أيدينا، أو إن شئت فقل: ” الوثيقة” التي نصر على إهدائها للعالم كله ” بأممه المتحدة ” وغير المتحدة !
و ” النص القرآني” يجند نفسه للدفاع عن.. يهودي !
و ” اليهودي” معروف بموقفه الكنود الحسود الجبان.. من القرآن.. ومن رسول القرآن !
ومع هذا كله..
وبرغم هذا كله..
فإن القرآن يعلن موقفه الصريح إلى جوار الحق.. ولو كان ذلك الحق في يد يهودي !
كذلك فإن القرآن يصر على مواجهة ” الباطل” ومقاومته.. ولو تستر في ظلاله.. أو لجأ إليه !
وإليك القصة كما رواها نقلة الدين، وأمناء السنة، ورواة السيرة:
* روى أبو عيسى الترمذي في ” جامعه” في كتاب التفسير، عن قتادة بن النعمان رضي اللَّهُ عنه، قال: كان أهل بيت منا يقال لهم: بنو أبيرق، بشر، وبشير، ومبشر، وكان بشير رجلا منافقا، وكان يقول الشعر يهجو به أصحاب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، ثم ينحله إلى بعض العرب، ثم يقول: قال فلان كذا، فإذا سمع أصحاب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ذلك الشعر، قالوا: واللَّه ما يقول هذا الشعر إلا الخبيث- فقال:
أو كلما قال الرجال قصيدة غضبوا، وقالوا: ابن الابيرق قالها !
قال: وكانوا أهل بيت فاقة وحاجة في الجاهلية والإسلام. وكان الناس إنما طعامهم بالمدينة: التمر والشعير.
وكان الرجل إذا كان له يسار، فقدمت ضافطة من الشام بالدرمك ( الضافطة: كانوا قومًا من الأنباط يحملون إلى المدينة الدقيق والزيت وغيرهما، ثم قالوا للذي يجلب الميرة والمتاع إلى المدن، والمكارى الذي يكرى للأحمال: الضافطة والضفاط. والدرمك: الدقيق النقي الحواري ) ابتاع الرجل منها فخص به نفسه، فأما العيال، فإنما طعامهم التمر والشعير، فقدمت ضافطة من الشام فابتاع عمي رفاعة بن زيد حملا من الدرمك فجعله في م

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا