الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

الفتاوى

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب اللغة العربية (متى ينتهي العدوان على بنت عدنان)

الحمدُ للَّهِ مُنطقِ البُلَغَاءِ باللُّغَى في البَوادي، ومُودِع اللسانِ أَلَسَنَ اللُّسُنِ الهَوَادي، باعثِ النبي الهادي، مُفحِمـًا باللسان الضَّادي كلَّ مُضَادي، مُفَخَّمـًا لا تشينه...

كلمة التحرير(عقيدتنا في.. المسيح عليه السلام)

الحمد للَّه وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى.. وبعد: فهذه عقيدة أهل السنة والجماعة في المسيح عليه السلام عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم،...

تحقيقات التوحيد (وزارة الأوقاف تغزو عالم الإنترنت)

أجرى الحوار: خالد عبد الحميد مجلة التوحيد تحاور المسئولين بوزارة الأوقاف انطلاقًا من قول اللَّه تعالى: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ...} . واستجابة لأمر النبي صلى...

الفتاوى

2- قريب لنا يتجر في الخمر والبيرة ويقدم لنا هداياه فهل يجوز لنا قبول هداياه وهل يصح أن نأكل طعامه ؟
وردًّا على هذا السؤال أجاب فضيلة الشيخ السيد سابق فقال :
إن على المسلم أن يتحرى الحلال ويبتعد ما أمكن عن الحرام ، يقول الله تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّبًا وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }.
ويقول الرسول ( : طلب الحلال فريضة على كل مسلم . ويقول أيضًا : من أكل طيبًا وعمل في سنة وأمن الناس بوائقه دخل الجنة .
وكما دعا الإسلام إلى تحري الحلال فإنه نهى أشد النهي عن أكل الحرام ، يقول الرسول ( : إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا . وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين ، فقال : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ } ، وقال : { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا } ، ثم ذكر الرجل أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يقول يا رب ومطعمه من حرام وملبسه من حرام وقد غذي بالحرام فأنى يستجاب له .
وثبت عن أبي بكر الصديق رضي اللَّه عنه أنه تناول طعامًا فيه شبهة ولم يكن يعرف ذلك حتى تناوله ، فلما عرف حاول أن يتقاياه ، فلما سُئل في ذلك قال : والله لو لم يخرج إلا بخروج روحي لأخرجته ، وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل لحم نبت من حرام فالنار أولى به .
ومن المعلوم أن التجارة في الخمر والبيرة ونحوها من المخدرات والمسكرات حرام والكسب من هذه التجارة كسب خبيث لا يحل تملكه ولا يباح التصرف فيه ، فإذا كان التاجر يتجر في هذه التجارة المحرمة فإنه لا يحل أن يؤخذ من ربح هذه التجارة هدايا ولا يحل أن تتناول المطعومات التي اشتريت من هذا الربح ومن قبل الهدية من هذا الربح أو أكل الطعام الذي اشتري به فإنه يكون مشاركًا في الإثم ومتورطًا في الذنب فإذا كان الشخص من الأشخاص ربح هذه التجارة المحرمة وله ربح آخر من حلال فإنه يحل قبول الهدايا من هذا الشخص ، وأكل طعامه حيث لم يتميز الحرام ولم يكن معينًا ، وقد سُئل ابن مسعود رضي اللَّه عنه عن رجل اختلط ماله الحلال بماله الحرام هل يصح أن يأكل من طعامه ، فقال لنا المهنأة وعليهم المأثمة .
ومن المعلوم أن اليهود كانوا يستضيفوا الرسول ( وكانوا يقدمون له الهدايا فكان يأكل من طعامهم ويتقبل هداياهم مع علمه أن أموالهم امتزجت حرامها بحلال كما قال القرآن الكريم : { وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُواْ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ } .
3- تشاجرت امرأة مع امرأة أخرى فأجهضتها فهل على هذه المرأة الدية وما قدرها ؟
وردًّا على السؤال أجاب فضيلة الشيخ سيد سابق فقال :
إذا مات الجنين بسبب الجناية على أمه عمدًا أو خطأ ولم تمت أمه وجب فيه غرة. والغرة خمسمائة درهم من الفضة سواء انفصل عن أمه وخرج ميتًا أو مات في بطنها سواء كان ذكرًا أو أنثى .
فأما إذا خرج حيًا ثم مات ففيه الدية كاملة ، فإن كان ذكرًا وجب دية الرجل وإن كان أنثى وجبت دية المرأة .
وتعرف الحياة بالعطاس أو التنفس أو البكاء أو الصياح أو الحركة أو نحو ذلك، وعن مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى في الجنين يقتل في بطن أمه بغرة عبد أو وليدة ، فقال الذي قضى عليه كيف أغرم ما لا شرب ولا أكل ولا نطق ولا استهل ومثل ذلك يطل ، أي يكون هدرًا لا دية له . فقال الرسول ( إن هذا من أخوان الكهان .
وتجب الدية في مال الجاني وهذا رأي مالك وأصحابه والحسن البصري وتجب عند الشافعية والمالكية للورثة . وتوزع حسب أنصبتهم الشرعية وحكمها حكم الدية في كونها موروثة . وقيل هي للأم لأن الجنين كعضو من أعضائها فتكون دية خاصة.
وهل تجب الكفارة على الدية ؟
اتفق العلماء على أن الجنين إذا خرج حيًا ثم مات ففيه كفارة مع الدية .
أما إذا خرج ميتًا فقد قال أبو حنيفة لا تجب . قال الشافعي وغيره تجب الكفارة وهي على ما قال القرآن فصيام شهرين متتابعين توبة من الله ، واللَّه عليم حكيم.

* * *

عن جابر رضي اللَّه عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من أيام عند اللَّه أفضل من عشر ذي الحجة قال رجل : يا رسول الله هن أفضل من عدتهن جهادًا في سبيل الله قال هن أفضل من عدتهن جهادًا في سبيل الله وما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا يباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول انظروا إلى عبادي جاءوني شعثًا غبرًا ضاحين ، جاءوا من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي ؟ فلم ير يوم أكثر عتيقًا من النار من يوم عرفة . رواه ابن خزيمة وأبو يعلى والبزار وابن حبان في صحيحه ورواه أحمد وابن حبان والحاكم من حديث أبي هريرة ورواه مسلم وابن ماجه من حديث عائشة بألفاظ متقاربة .

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا