الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

العلم النافع موضعات متفرقة

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

تحقيقات التوحيد(الإسلام والإنترنت)

لماذا هذا الملف ؟ تلعب وسائل الاتصال بشتى أنواعها دورًا بالغ الأهمية في إثراء الفكر، ونقل المعارف والثقافات وتقريب المسافات وتبادل الآراء وعقد المؤتمرت ونشر...

باب السنة (التواكل)

أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا قعودًا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم معنا أبو بكر وعمر...

باب التفسير(2)(ســورة النجـــم)

{أَفَرَأَيْتُمُ اللاَتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى * أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنثَى * تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى * إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ...

العلم النافع
بقلم : أحمد جمال العمري
ماجستير في الآداب

الحمد لله .. الرحيم الرحمن، خلق الإنسان، علمه البيان، وجبر نقيصته من عثرة اللسان، سبحانه تجلت قدرته في كل مكان وزمان، والصلاة والسلام على رحمة العالمين، أفصح الناطقين، وأبلغ المتكلمين، محمد بن عبدالله الأمين، وعلى آله وصحبه والتابعين.. أجمعين وبعد:
فقد دعا ديننا الإسلامي الحنيف منذ انبثاق فجره إلى العلم والتعلّم، وبرزت دعوته هذه في أول آية قرآنية أنزلها الله تعالى على قلب رسوله معلم البشر، حيث جاءت تدعوه إلى القراءة باسم الله الخالق .. (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم) سورة العلق الآيات: 1: 5.
ثم تتابعت دعوة الله تعالى إلى التعليم والتعلّم في العديد من آياته البينات. وقد حمل رسالة العلم والمعرفة رسوله الأمين، فكان نِعْمَ الناصح والأمين، وسراجًا منيرًا يضيء أفق العلماء والمتعلمين، وكانت أحاديثه الشريفة صلى الله عليه وسلم خير مرشد وهادي..
يقول عليه السلام : (أغد عالمًا أو متعلمًا أو مستمعًا أو محبًّا – أي للعلم والعلماء- ولا تكن خامسًا فتهلك). رواه الطبري والبزار.
وقال: (من سلك طريقًا يطلب فيه علمًا، سلك الله به طريقًا إلى الجنة) رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.
وقال: ( من تفقه في دين الله عزّ وجلَّ كفاه تعالى ما أهمّه ورزقه من حيث لا يحتسب). رواه الخطيب في التاريخ.
وإذا كان الله جلَّ شأنه قد فضل بعض الناس على بعضهم بالتقوى – نحو قوله تعالى: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)- فقد فضل أيضًا العالم على الجاهل ؛ لأن العلماء أقدر الناس على معرفة ربهم، والإيمان بما جاء من عنده، أقدرهم على فهم عقيدة التوحيد، أجدرهم بمعرفة الله وخشيته، وأسبقهم إلى محبته وطاعته.
يقول تعالى: (والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا) آل عمران : 7.
(الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك) النساء : آية 162.
ويقول أيضًا : (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم ) آل عمران : 18.
(يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) المجادلة : آية 11.
وحين دعا الإسلام إلى العلم والتعلّم، فهو إنما كان يدعو إلى العلم النافع القاهر للهوى، القامع للنفس، وليس هناك علم أنفع من العلم بكتاب الله وسنّة نبيه، ففيهما معرفة سر وحدانية الله، وربوبيته وقدرته وإبداعه في خلقه، وحسن تدبيره لأمور عباده المخلوقين.
(قل إنما العلم عند الله وإنما أنا نذير مبين) الملك : آية 36.
فليس العلم – علم الماديات فقط – بما يتبع ذلك من إثارة للغرائز، أو تدمير للعالم، أو فتك الإنسان بأخيه الإنسان، وإنما العلم الحقيقي – هو الذي ينفع الناس، ويرشدهم إلى الطريق القويم، العلم الذي يسبح بحمد الله ، وشكره على نعمائه، وما قدمه لعباده من خير عميم، وفضل جزيل؛ لأنه سبحانه هو الذي يهيئ للإنسان أن يعلم ويتعلم، وهو سبحانه الذي (يعلم كل شيء).
أضفْ إلى ذلك أن العلم النافع وثيق الصلة بالإيمان، يرتبط بمخافة الله، ومعرفة حدود شريعته، وسر وحدانيته، وهذا لعمري يرتبط بحقوق الإنسان وحب الإنسان لأخيه الإنسان، العلم النافع هو الذي يستعان به على الطاعة، ويلزم الخشية من الله تعالى، والوقوف على حدوده ، إنه علم المعرفة بالله.
(إنما يخشى الله من عباده العلماء) فاطر: آية 28.
وفي سبيل بذل العلم وتحصيله يرفض الإسلام الخنوع، ويأبى أن يتحرج المرء من أن يسأل في أمر دينه ودنياه، بل لقد حثه الإسلام على أن يعرف ويسأل عن كل ما يتصل بعقيدته، وأمور حياته، فلا حياء في الدين، ولا حياء من السؤال والاستفسار.
وقال صلى الله عليه وسلم: (العلم خزائن مفاتيحها السؤال، ألا فاسألوا – رحمكم الله – فإنه يؤجر فيه أربعة السائل والعالم والمستمع والمحب لهم) رواه أبو نعيم في الحلية. وقال عليه السلام: (لا ينبغي للجاهل أن يسكت على جهله، ولا للعالم أن يسكت على علمه) رواه ابن السقي وأبو نعيم في كتابيهما.

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا