الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

السنة

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب الفتاوى (فتاوى المركز العام)

الحديث هنا صحيح !! l جاءت لنا رسالة من الأخ محمد زايد حسن كريم، وجه فيها ملاحظات ونصائح طيبة للمجلة نشكره عليها، وسأل في رسالته...

افتتاحية العدد (كمال الشريعة)

الحمد للَّه سبحانه أنزل على نبيه يوم عرفة بحجة الوداع قوله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا}...

الهجــــــــــر… والهجرة والمهاجر!!

الحمد للَّه.. والصلاة والسلام على رسول اللَّه.. وبعد: فإن الهجرة شرف عظيم، ومنزلة رفيعة نالها المهاجرون ! ومع بداية عام هجري جديد يتجدد الحديث عن الهجرة. ونتناول...

الســــنة
بقلم الأستاذ سليمان رشاد
رئيس أنصار السنة المحمدية
ببلاد النوبة

الحمد للَّه الذي أنزل الكتاب تبيانًا لكل شيء ، وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ليبينه للناس ، فبينه أكمل بيان ، وفصله أتم تفصيل ، وأنار للأمة السبيل . ولم يكن ذلك البيان من عند نفسه ولكنه من عند ربه فإنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى وهو القائل : أوتيت الكتاب ومثله معه .
وقد ظل أصحابه رضوان اللَّه عليهم والتابعون لهم على الجادة يستضيئون بكتاب اللَّه وحديث رسول اللَّه رغم أنف المنافقين واليهود الذين كبتوا تحت سلطان هذا الدين ، وغشيت أبصارهم من قوة وهجه إلى أن اتسع الفتح الإسلامي شرقًا وغربًا ، فدخل في الإسلام فارس والروم وغيرهم ، وفي نفوس بعضهم الضغن والحقد على الإسلام الذي أزال ممالكهم ، وساوى بين الناس جميعًا ، فلا سيد ولا مسود ، وعلية وسفلة ، فالكل أمامه سواه ، لا تفاضل بين الناس إلا بتقوى الله . ولما عجز هؤلاء الحاقدون أن ينالوا من الإسلام مواجهة ، دبروا أن ينالوا منه داخله وذلك بتشكيك المسلمين في دينهم . وملا كان القرآن – حصن الإسلام الحصين – لا يستطيعون أن يضيفوا إليه حرفًا واحدًا ، أو ينقصوا منه حرفًا واحدًا ، لأنه محفوظ في الصدور ، اتجهت سهامهم إلى حديث رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، يضعون فيه ويحرفون معانيه ، فانبرى لهم رجال عاهدوا الله ، وصدقوا ما عاهدوا اللَّه عليه أن ينقوا حديث رسول الله من كل دخيل ، وينفوا عنه كل عليل ، وقد بلغوا الغاية في ذلك ، فوضعوا القواعد : واشترطوا الشروط لقبول الحديث ، وكان رأس هؤلاء الإمامين الجليلين البخاري ومسلم ، رحمهما الله ، ورضي الله عنهما وجزاهما عن الإسلام وعن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم خير الجزاء ، وقد تقلبت الأمة الإسلامية كتابيها أحسن القبول وسمتهما الصحيحين ، وما حاول أحد في حقبة من حقب التاريخ الإسلامي إلى يوم الناس هذا أن ينال من حديث من أحاديثها إلا وقد وجد من يرد عليه حاضرًا يدحض قوله ويفند رأيه ، وقد قرأنا لكبار أئمة السلف الصالح كابن تيمية وابن القيم ومحمد بن عبد الوهاب والشوكاني وغيرهم من الجهابذة ، فما وجدنا لأحدهم كلمة واحدة يرد بها حديثًا في الصحيحين ، ومنزلة هؤلاء من السنة المحمدية لا يخفى على أحد ، فهم من أعلم الناس بالحديث رواية ودراية ، وهم اليوم الأئمة المشهود لهم في عالم المسلمين ، ومما يؤسف له أن البعض يحاول أن يقتحم اليوم هذا الحصن المنيع من غير سلاح ولا عتاد ولا عدة ويقول أن هذا الحديث لا يتفق مع العقل أو إنه يتعارض مع القرآن ، وهذا غير سبيل المؤمنين فإن الله سبحانه وتعالى لم يتعبدنا بما نعقل ؛ ولكنه سبحانه تعبدنا بالطاعة والانقياد والتأسي برسوله r واتباعه ، وإلا فأي عبادة أو نسك أو أية شعيرة من شعائر الإسلام يمكنك أن تضعها على مشرحة الفحص العقلي ثم تخرج العقول كلها متفقة عليها . لقد ضل من الناس من أرادوا أن يحكموا عقولهم في الدين ، فقالوا لماذا هذه الصلاة أربعًا وهذه ثلاثة وهذه اثنتين ، لماذا الركوع مرة والسجود مرتين ، ولماذا في هذه الأوقات بالذات ، ولماذا هذا التفاوت في مقادير الزكاة وأنصبتها ومواقيتها . وما معنى هذا الطواف والسعي والرمي في الحج . وهكذا ، حتى لم يبق لهم من الإسلام شيء ، وما ذلك إلا من جناية تحكيم العقل – وقد رأيت لأحدهم كتابًا يحاول أن يفسر العبادات عقليًا فما زاد إلا خبالاً – وإني لأسأل عقل من يريدون أن نقيس به أو نحكم به على الحديث ؟ لكل إنسان عقله وتفكيره الذي يخالف بهما عقل وتفكير غيره من الناس ، أفلا تكون النتيجة الحتمية أن يكون لكل إنسان دين خاص به حسب عقله وتفكيره ؟ أما أن يخالف شيء من حديث رسول الله في الصحيحين لكتاب الله فهذا محال ، بل هو من قصور فهمنا نحن فلا مخالفة ولا تعارض البتة . فإذا أضفنا إلى ذلك أن الرسول مبلغ ومشروع زال كثير من اللبس فإذا قال رسول الله : إن اللَّه قد حرم مكة ، وأنا أحرم المدينة فهذا تشريع منه ، وإذا قال : إن الله قد حرم الجمع بين البنت وأختها والبنت وأمها ، وأنا أحرم الجمع بين البنت وعمتها والبنت وخالتها ، فهذا تشريع منه أيضًا المثل هذا نقول إن الحديث يعارض القرآن وهذا كثير من السنة النبوية .
ومن العجب أيضًا أن يقتحم هذا الميدان من لا يعلم أن لسان الحال أفصح من لسان المقال ، فيورد حديث الجمل الذي اشتكى إليه صلى الله عليه وسلم أن صاحبه يرهقه بالعمل ولا يطعمه ، وحديث البقرة التي التفتت إلى راكبها وقالت له : إنني لم أُخلق لهذا . ألا يتحدث لسان حال الجمل في كلاله وهزاله أن صاحبه يرهقه ولا يطعمه ، ألا يتحدث لسان حال البقرة أنها لا تركب وهذا هو الواقع الملموس في كل زمان ومكان ، أما حديث سحر الرسول ، وحديث الذبابة ، وحديث فقيء موسى لعيون ملك الموت وغيرها فقد أشبع العلماء القول فيها وأكدوا صحتها متنًا وسندً

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا