الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

الحلال والحرام

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

فتاوى المركز العام

إذا بلغ النصاب فإنه ينتظر عامًا هجريًّا يسأل: حسام نصر الدين أحمد: عن رجل يدخر راتبه، فكيف يزكي ما ادخره؟ والجواب: إذا بلغ المال المدخر نصابًا...

صلح الحديبية

الحمد للَّه رب العالمين، هو الذي اختار رسوله واصطفاه وحببه لأصحابه حبًّا بالغًا، وجعل حبه شرطًا لصحة الإيمان، وهو الذي قدر النجاح لدعوته، وجعل...

باب السنة (التواكل)

أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا قعودًا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم معنا أبو بكر وعمر...

من مفردات القرآن
الحلال…. والحرام
بقلم: الدكتور محمد جميل غازي
( الحلقة الثالثة )
القاعدة الثانية
الحلال هو الطيب، والحرام هو الخبيث. فقد حرم اللَّه- سبحانه وتعالى- الخبيث من الأقوال والأفعال والعقائد حيث يقول:
( 7: 33 {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}، فهذه آية جامعة في تحريم جميع الذنوب، لأن قوله تعالى: {الْفَوَاحِشَ} و {الإِثْمَ} يشتمل على الصغير والكبير، والأفعال القبيحة، والعقود المخالفة للشرع، والأقاويل الفاسقة، والاعتقادات الباطلة، ودخل في قوله تعالى: {مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} أفعال الجوارح، وأفعال القلوب، والخبايات والمكر والخديعة،ودخل تحت قوله تعالى: {وَالْبَغْيَ} كل ظالم يتعدى على الغير، فيدخل فيه ما يفعله البغاة والخوارج والحكام إذا انتصروا بغير حق،ودخل تحت قوله تعالى: {وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا} تحريم كل شرك وعبادة لغير اللَّه، ودخل تحت قوله تعالى: {وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} كل بدعة وضلالة وفتوى بغير حق وشهادة زور.
وفد رتبت الخبائث في هذه الآية ترتيبًا تصاعديًا فكانت المحرمات فيها أربعة أنواع، أولها: الفواحش وهي أدناها مرتبة- وثانيها: الإثم والظلم، وهو أشد درجة من سابقه، وثالثها: الشرك باللَّه تعالى وهو أعظم تحريمًا، ورابعها القول على اللَّه بغير علم، وهذا يعم القول عليه سبحانه بلا علم في أسمائه وصفاته وأفعاله، وفي دينه وشرعه. وقد قال الإمام ابن تيمية في كتابه: ” جواب أهل الإيمان”: ( الطيبات التي أباحها اللَّه هي: المطاعم النافعة للعقول والأخلاق،و الخبائث هي الضارة للعقول والأخلاق، كما أن الخمر هي:- أم الخبائث- لأنها تفسد العقول والأخلاق، فأباح اللَّه الطيبات للمتقين لكي يستعينوا بها على عبادة ربهم التي خلقوا لها، وحرم عليهم الخبائث التي تضرهم في المقصود الذي خلقوا له ).
وقد جاءت آيات كثيرة في القرآن الكريم تقابل بين الطيب والخبيث في الناس والأموال والبلاد والكلام، يقول اللَّه تعالى: ( 3: 179 {مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ} ) ( 4: 2 {وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ} ) ( {وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِدًا} ) ( 14: 24- 26 {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء 24‏ ‏تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأرضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ}.
وإذا كان اللَّه سبحانه وتعالى، قد أحل الطيبات وأباحها، ونهى عن تحريمها، فإنه سبحانه وتعالى، قد نهى عن الاعتداء فيها، يقول اللَّه تعالى: ( 5: 87 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ} ) أي: لا تتجاوزوا حد الاعتدال إلى الإسراف الضار بالجسد كالزيادة على الشبع والرى فهو تفريط، وهذا هو معنى قوله تعالى: ( 7: 31 {وكُلُواْ وَاشْرَبُواْوَلاَ تُسْرِفُواْ} )، وذلك لأن تزكية النفس تكون بإيقافها عند حد الاعتدال، واجتناب التفريط والإفراط، قال بعض الحكماء: ( إن أكثر الناس يحفرون قبورهم بأسنانهم ) بمعنى أنهم لإسرافهم في الطعام يصابون بأمراض تهلكهم.
* * *
القاعدة الرابعة؟
ما حرم استعماله، حرم اتخاذه، كاقتناء آلات اللهو، وتربية الكلب لغير الصيد والحراسة، ويتفرع على هذه القاعدة قاعدة ثانية ( ما حرم أخذه حرم إعطاؤه ) وذلك كبذل المال للحاكم ليبطل حقًا، وكالربا وأجرة النائحة… وقاعدة ثالثة: ( ما حرم فعله حرم طلبه ) وذلك كالرشوة طلبها حرام، وفعلها حرام، فقد روي الحميدي في مسنده أن رجلاً أراد أن يهدي النبي صلى الله عليه وسلم راوية خمر، فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم أن اللَّه حرمها، فقال الرجل: أفلا أبيعها فقال: ” إن الذي حرم شربها حرم بيعها”، فقال: أفلا أكارم بها اليهود؟ فقال: ” إن الذي حرم بيعها حرم أن تكارم بها اليهود”: فماذا أصنع بها قال النبي صلى الله عليه وسلم ” شنها على البطحاء”.
القاعدة الخامسة:
الضرورات تبيح المحظورات والأصل في هذه القاعدة ما جاء في قوله تعالى: ( 2: 173 {فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا