الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الثلاثاء 10 محرم 1446 16-7-2024

الأمانة

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

باب الطب الإسلامي (مفتي الجمهورية: التدخيـــن أسوأ من الخمر!!)

إن الحلال هو النافع، وإن الحرام هو الضار، ومنها ما هو معلوم النفع بالضرورة كنفع العسل، أو معلوم الضرر بالضرورة كضرر السّم، وبين ذلك...

باب السنة (السجود)

 أخرج البخاري ومسلم في «صحيحيهما» عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أمرت أن أسجد على سبعة أعظم...

باب الفقه (العبادات والقربات النافعة للأموات)

الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد: فإن الإنسان بفطرته طبع على نفع أمواته - وخاصة بعد موتهم مباشرة -...

الأمانة
بقلم السيدة الجليلة نعمت هانم صدقي
من كتاب الجزاء
الأمانة ضد الخيانة ، والأمن ضد الخوف ، والأمانة صفة الأمين أي الذي لا يخون ، كما أن الأمانة هي الوديعة أو الوصية أو الواجب الذي يؤتمن عليه ، وقوله تعالى : { إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ } أي قد أمنوا فيه الغير ، والأمانة تقع على الطاعة والعبادة والوديعة والثقة والأمانة ، ورجل أمين وأمان ، أي له دين والرجل الأمان هو الأمين ، وقيل : هو ذو الدين والفضل . ( لسان العرب ) .
والأمانة صدق وتقوى وعدل وإحسان فهي ترمز إلى معان شتى ، فالوفاء بالعهد أمانة ، والشهادة بالقسط أمانة ، وكتمان السر أمانة ، وإحسان العمل وتحري الإتقان أمانة ، والقيام بالواجب وتنفيذ الوصية أمانة ، وتربية الأولاد على طاعة الله أمانة ، وإيتاء الزكاة وإعطاء كل ذي حق حقه أمانة . قال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ } وقال : { إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولاً } .
أي : إنها لعظمة شأنها حيث لو عرضت على هذه الأجرام العظام وكانت ذات شعور وإدراك لأبين أن يحملنها وأشفقن منها ، وحملها الإنسان مع ضعف بنيته ، ورخاوة قوته ، ولا جرم فإن الراعي لها القائم بحقوقها بخير الدارين ، إنه كان ظلومًا حيث لم يف ولم يراع حقها ، جهولاً بكنه عاقبتها ، وهذا وصف للجنس باعتبار الأغلب ، ( تفسير البيضاوي ) .
فالأمانة مسئولية فرضها الله سبحانه على الإنسان ، وهي واجبه الذي خلق له وما أنعم تعالى عليه بعقل سليم ، إلا ليؤدي هذه الأمانة ، وليكون مسئولاً عما يأتيه ، مأمورًا بالسعي لما ينجيه ، مكلفًا بالبحث عما يقيه وعما يهديه ، فما أوجد تعالى الإنسان على هذه الأرض إلا من أجل ابتلائه ، وما هذه الحياة الدنيا إلا صراع بين عقله وبين أهوائه ، فمصير المرء يتوقف على إرادته وهو الذي يسعى باختياره لشقوته أو لسعادته ، وهو الذي يظلم نفسه أو ينقذها بجهاده ومراعاة أمانته .
قال رسول الله ( : ” كلكم راع ، وكلكم مسئول عن رعيته ، والرجل راع في بيته ومسئول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسئولة عن رعيتها ، والخادم راع في مال سيده وهو مسئول عن رعيته ، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ” .
أي ينبغي أن يحرص كل إنسان على إحسان ما خلق له وما عهد إليه ، وليعلم أنه مسئول أمام الله يوم الحساب ، عن عواقب كل إهمال وتقصير ، وعن كل تقتير وكل تبذير . فالإمام كما قال الرسول الكريم مسئول عن رعيته ، أي لا بد أن يقوم بواجبه خير قيام بالإرشاد وحسن التوجيه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والرجل في بيته مسئول عن خلق ودين زوجه وأولاده وكل أسرته بتهذيبهم وإرشادهم إلى سواء السبيل ، والمرأة مسئولة كذلك عن مملكتها في بيت زوجها من تربية لأولادها ، تربية دينية وبدنية ، ومن تمريض ونظافة وتدريس لأطفالها ، وتدبير لشئون بيتها ، والمحافظة على مال زوجها ، وحتى الخادم فإنه راع في مال سيده ومسئول عن أي تقصير وأي تبذير ، كما أنه مسئول عن أي إهمال وأي إتلاف ، ومأمور بإحسان عمله والحرص على مصلحة من يعطيه أجرًا على القيام بواجبه ، وإلا كان مسئولاً عن إهماله معاقبًا عن أخذه ما لم يعمله ، فكل من لم يؤد واجبه ولم يحرص على إحسان عمله ، كان خائنًا مسئولاً عن عواقب إهماله واستخفافه بمن ائتمنه واعتمد عليه وعن شر أذاه واعتدائه على من لجأ إليه .
قال رسول الله ( : ” لا تزول قدما العبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال : عن شبابه فيم أبلاه ، وعن عمره فيم أفناه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ، وعن عمله ماذا عمل فيه ” .
فسيسأل كل من قضى شبابه في لهو ولغو ولعب فأهمل ما يجب عليه نحو ربه ونفسه وأهله ، وأنفق ثروته وأرهق صحته في سبيل هواه ، وما أبلغ تعبير الرسول ( عن ذلك بكلمة ” أبلاه ” كما يبلى المرء رداء أو حذاء لكثرة مشيه في طريق وعرقذر .
وسيسأل كذلك من قضى عمره في خمول وذهول ، أو في عبث وثرثرة فأفناه سدى ولم ينتفع ولم ينفع غيره بوقته ، بل كان مقصرًا نحو ربه ونفسه وغيره ، مسرفًا جشعه خاضعًا لأمره .
وسيسأل عن ماله كيف اكتسبه وهل بخل به أو بذره ، وأحسن به أو أساء .
وسيسأل كذلك عن علمه هل أصلح به أو أفسد ، وهل أضل به أو أرشد ، فكل هذه النعم أمانة لديه .
فالإنسان مسئول أمام ربه عن وقته وماله وعمله وأهله وعلمه وكل ما يدخل تحت سلطانه ومأمور بالسعي لإنقاذ نفسه وأهله من عذاب الجحيم : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ } .
بل هو مسئول عن حياته الاجتماعية التي يحياها في الناس لا عن نفسه وأهله وحسب ، إذ أمره تعالى في كثير من آي الذ

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا