الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

رئيس التحرير
مصطفي خليل أبو المعاطي

الجمعة 13 محرم 1446 19-7-2024

باب أسئلة القراء عن الأحاديث

أحدث الأخبار

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

مقالات متنوعة

خطـــآن  هما سبب النكسة

حالة الضعف المزري التي يمر بها العرب الآن ومعهم المسلمون في كل مكان السبب فيها خطآن وقع فيهما العرب خلال القرن العشرين الميلادي، أسبقهما...

باب التفسير(ســـــــورة النجم)

{وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى * وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى * وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا *‏ ‏وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى * مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى * وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ...

القصة في كتاب الله (4)(خروج موسى عليه السلام  إلـى مدين)

الحمد للَّه الذي يتولى عباده الصالحين برحمته ويخرجهم من الظلمات إلى النور، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة وهداية للناس كافة. وبعد: أولاً: يقول تعالى: {وَجَاء...

 بقلم: أبي إسحاق الحويني

أسئلة الأحاديث

 * يسأل القارئ: صابر أحمد حسين – الشرابية – عن درجة هذه الأحاديث:

1- عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم فسَّر قوله تعالى: {وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا} بأنه ذهب وفضة، وفسّر الكنز بأنه العلم، فأي ذلك صحيح؟

* * والجواب بحول الملك الوهاب: أنه حديثٌ ضعيفٌ جدًّا.

أخرجه البخاري في «التاريخ الكبير» (4/2/369) معلّقًا، ووصله الترمذيُّ (3152)، وابنُ عدي في «الكامل» (7/2723)، والطبرانيُّ في «الأوسط» (6996)، والحاكم (2/369)، والمزي في «التهذيب» (32/286) من طرقٍ عن الوليد بن مسلم، حدثني يزيد بن يوسف الصنعاني، عن يزيد بن يزيد بن جــابرٍ، عن مكحولٍ، عـــن أم الدرداء، عـــن أبي الدرداء

مرفوعًا فذكره. وصحَّح الحـــاكمُ

إسناده فردَّه الذهبيُّ في «مختصره» قائلاً: (بل يزيد بن يوسف متروك، وإن كان حديثُهُ أشبه بمسمَّى الكنز). اهـ. وذكر ابنُ عدي هذا الحديث في ترجمة يزيد هذا وقال: (غير محفوظ). وهذا الحكم هو الصواب. ويزيد بن يوسف طرحه يحيى بن معين وقال: (لا يساوي شيئًا، ليس بثقةٍ)، وتركه النسائي والدارقطني في روايةٍ، وضعفه أبو حاتم وأبو داود وابن حبان في آخرين. والوليد بن مسلم كان يدلس تدليس التسوية، ولم يصرح بالتحديث في جميع الإسناد.

وقد قال الطبرانيُّ عقب روايته الحديث: (لم يرو هذا الحديث عن مكحولٍ إلا يزيد بن يزيد بن جابرٍ، ولا رواه عن يزيد إلاَّ يزيد بن يوسف، تفرَّد به: الوليد بن مسلم). أما تفسير الكنز بأنه العلم فكلام السائل يوهم أنه مرفوعٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم وليس كذلك، بل هو مروي عن ابن عباس من قوله.

أخرجه الحاكم (2/369) قال: أخبرنا أبو عبد اللَّه محمد بن عبد اللَّه الصفار، ثنا أحمد بن مهران، ثنا أبو نعيم، ثنا عليُّ بن صالحٍ، عن ميسرة بن حبيب النهدي، عن المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما: {وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا} قال: ما كان ذهب ولا فضة، كان صحفًا علمًا. قال الحاكمُ: صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

* قُلْتُ: أمَّا شيخُ الحاكم فترجمه الذهبيُّ في «السير» (15/437، 438)، فقال: (الشيخ الإمام المحدث القدوة). ونقل عن الحاكم قال: (هو محدِّثُ عصره، كان مجاب الدعوة، لم يرفع رأسه إلى السماء كما بلغنا نيفًا وأربعين سنة). فظاهر من ترجمته أنه صدوقٌ متماسك. وأحمد بن مهران هو ابن خالد الأصبهاني ذكره ابنُ حبان في «الثقات» (8/48)، ثم أعاد ذكره (8/52) كذا فعل، وهما رجلٌ واحدٌ. وترجمه أبو نعيم الأصبهاني في «أخبار أصبهان» (1/95)، وقال: (كان لا يخرج من بيته إلا إلى الصلاة)، ولم يذكر من حاله ما يدلُّ على ضبطه وثقته. ويلوح لي أنه الذي ترجمه ابنُ أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (1/1/76)، قال: (أحمد بن مهران بن المنذر القطان الهمداني أبو جعفر الذي سمع أبي في كتابه «الموطأ» عن القعنبي. روى عن عثمان بن الهيثم، وعبد اللَّه بن رجاء، وحسن بن موسى الأشيب والأنصاري، وهو صدوقٌ). فإن يكنْهُ فالسند جيِّدٌ ؛ لأن بقية رجال الإسناد معروفون. وأبو نعيم هو الفضل بن دكين أحد الأئمة الأثبات. وعلي بن صالح أخو الحسن بن صالح بن حَي وثقه أحمد وابن معين والنسائي وابن حبان وغيرهم. وميسرة بن حبيب وثقه أحمد وابن معين والنسائي وابن حبان. وقال أبو حاتم: (لا بأس به). والمنهال بن عمرو صدوق متماسك. والحمد للَّه.

* 2- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنما سُمي ذو القرنين بذلك ؛ لأنه طاف قرني الدنيا» ؟

* * الجواب: فلا أعلمه عن النبي صلى الله عليه وسلم في سند من الأسانيد، ثم وقفت عليه في «تخريج أحاديث الكشاف» (2/309)، وقد نسبه الزمخشري المعتزلي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال الزيلعيُّ: (غريبٌ. وقد رواه الدارقطنيُّ في «المؤتلف والمختلف» من قول الزهري، فرواه من طريق الخضر بن داود، ثنا الزبير بن بكار، ثنا إبراهيم بن المنذر، حدثني عبد العزيز بن عمران، سليمان بن أسيد، عن الزهري قال: إنما سُمي ذا القرنين ؛ لأنه بلغ قرن الشمس من مغربها، وقرن الشمس من مطلعها، فسُمي ذا القرنين.

وسندُهُ ضعيفٌ جدًّا. والخضر بن داود ذكره الدارقطنيُّ في «المؤتلف» (ص 830)، قال: (كان بمكة مقيمًا، يروي عن الزبير بن بكار كتاب «النسب» وغيره، يروي عن الأثرم علل أحمد بن حنبل). ولم يذكر فيه جرحًا ولا تعديلاً. وعبد العزيز بن عمران تركه النسائي وغيره. وقال البخاري: (لا يكتب حديثه)، وقال ابن معين: (ليس بثقة)، وسليمان بن أسيد ترجمه ابنُ أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (2/1/101)، ولم يذكر فيه جرحًا ولا تعديلاً. واللَّه أعلمُ.

* 3- «من أحب فطرتي فليستن بسنتي، وإن من سنتي النكاح» ؟

** الجواب: حديثٌ منكرٌ. أخرجه ابنُ عدي في «الكامل» (7/2549) من طريق أبي حرَّة واصل بن عبد الرحمن، عن الحسن عن أبي هريرة مرفوعًا فذكره. وأبو حرَّة مختلفٌ فيه. وروى ابنُ عدي عن يحيى بن معين قال: حدثني غُنْدر قال: وقفتُ أبا حرَّة على حديث الحسن، قال: لم أسمعها من الحسن، وقال غندر: فلم يقف على شيءٍ منها أنه سمع الحسن. ثم أن الحسن لم يصرح بسماعٍ من أبي هريرة رضي اللَّه عنه. والصوابُ في هذا الحديث الإرسال. فأخرجه عبد الرزاق في «المصنف» (ج6/ رقم 10378)، والبيهقيُّ في «السنن الكبير» (7/78)، وفي «السنن الصغرى» (2346)، وفي «المعرفة» (10/19) من طريق عبد الوهاب بن عطاء. وابنُ بطة في «الإبانة» (260) من طريق حجاج بن محمد ثلاثتهم عن ابن جريجٍ، قال: أخبرني إبراهيم بن ميسرة، عن عبيد بن سعيد، عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره. وتابعه ابنُ عيينة، عن إبراهيم بن ميسرة بهذا الإسناد سواء. أخرجه سعيد بن منصور في «سننه» (487)، وأبو يعلى في «مسنده» (ج 5 رقم 2784) قال: حدثنا أبو خيثمة – هو زهير بن حرب – قالا: ثنا سفيان بن عيينة فذكره. قال البيهقي: (هذا مرسلٌ). وهذا مرسلٌ صحيح الإسناد.

* ويسأل القارئ: سيد حسين الملا – محافظة البحيرة عن درجة هذا الحديث:

أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم سأل أحد أصحابه: «هل لك زوجة ؟» قال: لا، قال: «فهل لك جارية ؟» قال: «لا». قال: «فأنت من إخوان الشياطين» ؟

* * والجواب بحول الملك الوهاب: أنه حديثٌ باطلٌ.

يرويه بقية بن الوليد، عن معاوية بن يحيى، عن سليمان بن موسى، عن مكحول، عن غضيف بن الحارث، عن عطية بن بُسر المازني، قال: جاء عكَّاف بن وداعة الهلالي إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، فقال له رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: «يا عكَّافُ، ألك زوجة ؟» قال: لا، قال: «ولا جارية ؟» قال: لا، قال: «وأنت صحيحٌ موسرٌ ؟» قال: نعم، والحمدُ للَّه. قال: «فأنت إذن من إخوان الشياطين: إمَّا أن تكون من رُهبان النصارى، فأنت منهم، وإما أن تكون منا، فاصنع كما نصنع، فإن من سنتنا النكاح، شراركم عُزَّابكم، وأراذلُ موتاكم عزابكم آباءُ للشياطين تمرسون، ما لهم في نفسي سلاحٌ أبلغُ في الصالحين من الرجال والنساء، إلا المتزوجون، أولئك المطهرون المبرؤون من الخنا، ويحك يا عكَّافُ، إنهنَّ صواحبُ داود، وصواحبُ أيوبُ، وصواحب يوسف، وصواحبُ كُرسف». قال: وما الكرسفُ يا رسول اللَّه ؟ قال: «رجلٌ كان في بني إسرائيل على ساحلٍ من سواحل البحر، يصوم النهار ويقوم الليل، لا يفتر من صلاةٍ ولا صيام، ثم كفر بعد ذلك باللَّه العظيم في سبب امرأةٍ عشقها، فترك ما كان عليه من عبادة ربه، فتداركه اللَّه بما سلف منه، فتاب عليه، ويحك يا عكَّافُ، تزوَّج فإنك من المذبذبين». فقال عكاف: يا رسول اللَّه، لا أبرحُ حتى تزوجني من شئت، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: «فقد زوجتك على اسم اللَّه والبركة: كريمة بنت كلثوم الحميري».

أخرجه إسحاق بن راهويه في «المسند» قال: أخبرنا بقية بن الوليد، قال: حدثني معاوية بن يحيى الصدفي، عن سليمان بن موسى، عن مكحول، عن غضيف بن الحارث، عن عطية بن بُسر المازني وتابعه عبد الجبار بن عاصم، ثنا بقية بهذا الإسناد سواء. أخرجه أبو يعلى في «المسند» (6856)، وعنه ابنُ حبان في «المجروحين» (3/3، 4)، والطبراني في «الكبير» (ج18/ رقم 158)، وفي «مسند الشاميين» (3567). ورواه الوليد بن مسلم، عن معاوية بن يحيى الصدفي بهذا الإسناد سواء. أخرجه العقلي في «الضعفاء» (3/356) من طريق داود بن رشيد، ثنا الوليد.

* قُلْتُ: وهذا سندٌ ضعيفٌ جدًّا، ومعاوية بن يحيى الصدفي. قال ابن معين: (ليس بشيءٍ)، وقال أبو زرعة: (أحاديثه كلها مقلوبة)، وضعّفه الدارقطني وغيرُهُ. وقال ابنُ حبان: (منكر الحديث جدًّا)، لكنه خلط بين الصدفي والأطرابلسي، والصواب أنهما اثنان. وقد رواه عن الصدفي: بقية بن الوليد، والوليد بن مسلم، وكلاهما يدلس تدليس التسوية، ولم يصرح في جميع الإسناد. وقد اختلف في إسناده، فرواه برد بن سنان عن مكحول، عن عطية بن قيس، عن عكاف بن وداعة فذكره. أخرجه الطبراني في «مسند الشاميين» (381)، والعقيلي في «الضعفاء» (3/356) من طرقٍ عن بُرْد. ورواه محمد بن راشد قال: سمعتُ كحولاً يحدث عن رجلٍ عن أبي ذرٍ، فذكره نحوه. أخرجه أحمد (5/163، 164)، قال: حدثنا عبد الرزاق وهذا في «المصنف» (10387) عن محمد بن راشد. وللحديث طرقٌ أخرى لا تخلو من عِلَّة، والحديث لا يصحُّ من كل وجوهه، وهو مرَّكبٌ ولا يبعد أن يكون موضوعًا. واللَّه أعلم.

* ويسأل القارئ: محفوظ إمام – بركة السبع:

عن درجة حديث أن الصحابة أكلوا فرسًا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ؟

* * والجواب: أنه حديثٌ صحيح.

أخرجه البخاري (9/648)، ومسلم (1942/38)، والنسائي (7/231)، وابنُ ماجه (3190)، والدارمي (2/14)، وأحمد (6/345، 346، 353)، والشافعيُّ في «المسند» (600)، والحميدي (321)، وابنُ الجارود في «المنتقى» (886)، وابنُ حبان (ج7 رقم 5247)، والطحاوي في «شرح المعاني» (4/211)، والدارقطني (4/290)، والبيهقي (9/327) من طرقٍ عن هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر، عن أسماء بنت أبي بكر قالت: أكلنا لحم فرسٍ على عهد رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم.

والحمد للَّه رب العالمين، وصلى اللَّه وسلم وبارك على نبينا محمدٍ وآله.

أخبار متعلقة

شيخ الأزهر يرد على الإساءة للرسول الكريم

استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الرسوم المسيئة التي أعادت نشرها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، ووصفها بأنها “جريمة في حق الإنسانية”. وقال الطيب -في منشورات...

انحراف البشرية عن التوحيد وأسبابه

د. عبد الله شاكر الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام على من أرسله...

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق

  إعداد: مصطفى البصراتي الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدُ: ففي هذا العدد نتكلم عن مثل من الأمثال الموجودة...

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له

قصة مرض الصحابي خوات بن جبير ووصية النبي صلى الله عليه وسلم له إعداد: علي حشيش الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعدُ: نواصل في هذا...

اترك رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا